العلاقات الأمنية بين الإمارات العربية والولايات المتحدة

أخبار

تحتل دولة الإمارات العربية المتحدة موقعًا استراتيجيًا بالغ الأهمية على الخليج العربي، حيث يتم إنتاج وشحن ما يقرب من ربع الاحتياطي العالمي من النفط. وتشارك دولة الإمارات الولايات المتحدة الرأي بضرورة الحفاظ على الأمن والاستقرار في الخليج. كما يرتبط أمن الولايات المتحدة الداخلي بشكل مباشر بالدور الإماراتي كواحد من مصادر ذلك الأمن والاستقرار.

تعد اتفاقية التعاون الدفاعي عام 1994 هي أساس العلاقة الأمنية الثنائية بين الإمارات والولايات المتحدة. حيث تسمح الاتفاقية للولايات المتحدة ببناء قواعد للقوات والمعدات العسكرية داخل الحدود الفيدرالية للإمارات. ويعد ميناء جبل علي، في دبي، ميناءًا بالغ الأهمية للعمليات البحرية الأمريكية، إذ أنه المرفأ الوحيد في الخليج الذي يصلح كمرسى لحاملة الطائرات بسبب عمق مياهه.

التعاون والدعم العسكري

الإمارات هي إحدى ثلاث دول في العالم، والدولة العربية الوحيدة، التي شاركت مع الولايات المتحدة في خمسة من أعمال التحالف طوال العشرين عامًا الماضية: أفغانستان، وليبيا، والصومال، والبوسنة – كوسوفو، وحرب الخليج 1990. وقد نشرت الإمارات قواتها وقدمت دعمًا في:

أفغانستان: يعد أفراد القوات الخاصة لدولة الإمارات العرب الوحيدون الذين قاموا بعمليات واسعة النطاق في البلاد، بالتزام استمر لعشرة أعوام.

ليبيا: أرسلت دولة الإمارات العشرات من الطائرات المقاتلة للقيام بمهمات قتالية تحت قيادة الناتو بهدف حماية الشعب الليبي أثناء الصراع، ودعم المجلس الوطني الانتقالي.

الصومال: انضمت الإمارات عام 1992 للدول الأخرى التي شاركت، تحت قيادة القيادة المركزية الأمريكية، في توفير بيئة آمنة وتقديم المساعدات الإنسانية. كذلك تحارب الآن دولة الإمارات القرصنة وتساعد في استقرار الصومال.

البوسنة–كوسوفو: كانت دولة الإمارات بين أولى الدول غير الأعضاء في الناتو التي قدمت دعمًا لعمليات الناتو الجوية. كما شاركت الإمارات في عمليات حفظ السلام، وقدمت مساعدات إنسانية خلال وبعد فترة الصراع.

حرب الخليج 1990: كانت الإمارات واحدةً من أولى الدول التي ساندت الولايات المتحدة منذ بداية الحرب.

كذاك تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة دعمًا أساسيًا متواصلا للقوات الأمريكية، كما تشارك في الجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب والتطرف، ساعيةً إلى زيادة الاستقرار والسلام في المنطقة. تقوم الإمارات بالتالي:

قتال المتطرفين، مثل القاعدة.

تيسير عملية الانتقال السلمي في اليمن ومنع سيطرة المتطرفين.

الدعم الفعال لعملية السلام في الشرق الأوسط.

استضافة أكثر من ألفي فرد من عناصر الجيش الأمريكي.

توفير مقرات لمركز "هداية"، المركز العالمي الجديد للتميز في مكافحة العنف والتطرف. وقد تم تأسيس "هداية" استجابةً للرغبة المتزايدة من قبل أعضاء "منتدى مكافحة الإرهاب العالمي"، والمجتمع الدولي بشكل أوسع، لإنشاء مركز مستقل ومتعدد الأطراف، مخصص للتدريب والحوار والتعاون والبحث.

تقديم الدعم اللوجيستي لعمليات الأسطول البحري الأمريكي؛ حيث تزور السفن الأمريكية موانئ الإمارات أكثر من أي موانئ أجنبية أخرى في العالم.

دعم عمليات القوات الجوية الأمريكية بتقديم الخدمات اللوجيستية في منشآت بالإمارات.

استضافة مركز الحرب الجوية المشترك، والقيام بتدريبات مشتركة مع القوات الأمريكية.

إعادة بناء العراق

تفي دولة الإمارات بالتزاماتها تجاه إعادة تعمير العراق بتقديمها الدعم المالي والعيني اللازم، بما في ذلك العلاج الطبي وإعادة بناء المستشفيات وتقديم المساعدات الإنسانية والمشاركة في تدريب قوات الشرطة.

إغلاق شبكات تمويل الإرهاب

جمدت الإمارات الأرصدة البنكية للإرهابيين المعروفين، كما أطلقت مبادرات قوية لمحاربة غسيل الأموال. علاوةً على ذلك، تم سن وتطبيق قوانين وتشريعات جديدة لمكافحة الإرهاب. كذلك فقد التزمت الإمارات عام 2005 بالاتفاقية الدولية لمحاربة تمويل الإرهاب.

حماية شحنات الولايات المتحدة والمساعدة في تأمين الإمداد العالمي للطاقة

تعد دبي سادس أكبر ميناء لعبور الحاويات في العالم، وأول كيان في الشرق الأوسط ينضم لمبادرة أمن الحاويات (CSI). حيث تنشر مبادرة أمن الحاويات، في إطار برنامج دولي لحماية التجارة الدولية من خطر الإرهاب، ضباط الجمارك الأمريكيين داخل موانئ دبي. كما تؤمن الإمارات أيضًا إيصال إمدادات النفط والغاز لأسواق الطاقة العالمية.

منع انتشار المواد النووية الخطرة

كانت دبي أول كيانٍ في الشرق الأوسط ينضم إلى مبادرة الموانئ الكبرى لوزارة الطاقة، والتي تهدف إلى منع الشحنات المحظورة من المواد المشعة. وقد التزمت الإمارات بالاتفاقية الدولية لمكافحة أعمال الإرهاب النووي، كما أنها من الموقعين على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب.

إيران

تشارك دولة الإمارات الولايات المتحدة قلقها العميق إزاء التطور النووي في إيران وانعكاساته على السلام والاستقرار في المنطقة بأسرها. كذلك تدعم الإمارات بشكل كامل وتؤيد قرارات مجلس الأمن الدولي التي تمنع شحن ونقل المواد والتقنيات الحساسة لإيران.

نظرًا لوقوعها على الجهة الأخرى من الخليج، فإن إيران لديها روابط تاريخية بالإمارات، بما في ذلك علاقات تجارية كبيرة. هذا وتسعى الإمارات مع مجلس التعاون إلى منطقةٍ خالية من أسلحة الدمار الشامل.

أفغانستان

لدى دولة الإمارات العربية المتحدة وجودًا عسكريًا في أفغانستان، لأغراض دفاعية صارمة، تتفق مع الدستور الإماراتي. تركز القوات المسلحة الإماراتية هناك على حماية المبادرات الإنسانية، وضمان أمن واستقرار المجتمعات المحلية. كذلك فإن الأفراد منخرطون في أنشطة تنمية المجتمع ذات الحساسية الثقافية، لا سيما المعرفة اللازمة باللغة العربية أو التقاليد الإسلامية، و يعملون جنبًا إلى جنب مع ممثلي المنظمات الإنسانية الهامة كالهلال الأحمر.

التعاون العسكري (الدفاعي)

تتعاون كلٌ من القوات المسلحة الإماراتية والأمريكية بانتظامٍ  في التدريبات والمهام العملية، وتعملان على تعزيز هذا التحالف الهام. وقد تم إثبات ذلك في التدريبات الأخيرة، المسماة بالعلم الأحمر، والتي أجريت في قاعدة نيلليس الجوية بولاية نيفادا. نرجو عرض "صقور الصحراء"، وثائقي بخصوص مجموعة من الطيارين المقاتلين وضباط الصيانة الإماراتيين لطائرات إف 16 التابعة للقوات الجوية الإماراتية، وقد مثلوا بلادهم لأول مرة في تمرينات القتال الجوية الأكثر صعوبة في العالم.

لقد لجأت الإمارات إلى الولايات المتحدة، كموردٍ عسكريٍ  أساسي، لضمان قدرة القوات على القيام بعملياتٍ  مشتركة. وقد وافق الكونجرس الأمريكي في 2009 على طلب الإمارات بشراء معدات عسكرية أمريكية بأكثر من خمسة عشر مليار دولار. وتتضمن الصفقة منظومة الدفاع الصاروخية الأكثر تطورًا في العالم، لتصبح الإمارات بذلك الدولة الوحيدة في العالم، بجانب الولايات المتحدة، التي تطبق هذه التقنيات.

كذلك تمتلك الإمارات حاليًا عددًا من برامج المعدات العسكرية مع الولايات المتحدة، من بينها:

قيادة ونظام تحكم القوات الجوية الإماراتية (نورثروب جرومان) 

باتريوت PAC-3 (رايثيون ولوكهيد مارتن) 

نظام الدفاع الجوي الصاروخي HAWK (رايثيون) 

طائرات هليكوبتر أباتشي لونج بو AH-64 (بوينج) 

طائرات شحن C-130 (لوكهيد مارتن) 

طائرات C-17 (بوينغ) 

طائرات قتالية متقدمة F-16 E/F (لوكهيد مارتن) 

أنظمة الأسلحة المتعددة المرتبطة بالطائرات القتالية المتقدمة F-16 E/F (نورثروب جرومان، رايثون) 

مروحيات بلاك هوك UH-60 (طائرات سيكورسكي)

منظومة صواريخ المدفعية عالية المرونة (لوكهيد مارتن) 

صواريخ مافريك جو أرض (رايثيون) 

في الطريق: منظومات (AVENGER)، و(SLAMRAAM)، ومنظومة صواريخ دفاعية للمناطق الطرفية المرتفعة (THAAD)، أفنجر، سلامرام.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب