لماذا تبيع أمريكا للسعودية ١٥٦٩٩ صاروخًا خطيرًا؟ الآن نعرف!

مقال رأي

أخبرناكم منذ شهرين عن عقد كبير بشكل مذهل تقوم الوكالة الأمريكية للتعاون في مجال الأمن الدفاعي DSCA بالتفاوض حوله مع حكومة السعودية. ستقوم رايثيون (بورصة نيويورك: RTN ) بإنتاج وشحن ما يصل إلى أكثر من 15000 صاروخ مضاد للمدرعات بسعر تقريبي مليار دولار، أو للدقة:

    - 9650 صاروخ من طراز BGM-71 2A موجهًا عن طريق أسلاك (TOW) ترددات الراديو (RF) يتم تعقبه بصريًا ويطلق من أنبوب؛

    - 4145 صاروخ BGM-71 2B TOW Aero RF

    - 1000 صاروخ BGM-71 2B TOW Aero

    - 750 صاروخ BGM-71 2B TOW

    - تشكيلة من 154 TOW2B و TOW2A  للاختبار

كان السؤال الذي سألناه في ذلك الوقت: ما هو تحديدًا ما تنوي القوات الأرضية السعودية الملكية أن تفعله بكل هذه الصواريخ؟ نعتقد الآن أننا نعرف. سيحمّلوها على آلاف المدرعات الخفيفة الحديثة التي تم تصنيعها وفقًا لعقد دفاع مختلف تمامًا: فرق جنرال دايناميكس (بورصة نيويورك: GD) الكندي جنرال دايناميكس للأنظمة الأرضية – كندا.

أعلن وزير الشؤون الخارجية والتجارة والتنمية الكندي، يوم الجمعة، عن ما أسماه صفقة "تاريخية" لبيع ما تقرب قيمته من 13 مليار دولار من المركبات الخفيفة المدرعة للسعودية. لم يتم الكشف على الطراز المحدد للمركبات المدرعة، لكنها في الأغلب نوع من المركبات القتالية LAV-25 أو LAVIII المدرعة ذات الدفع الثماني بدون قضبان والمناسبة للقتال في الصحراء في منطقة الخليج.

توسطت DSCA، في العام 2011، في صفقة تبيع بموجبها GDLS- كندا  82 مركبة مدرعة خفيفة من طراز LAV للسعودية بسعر إجمالي 350 مليون دولار – أو ما يقارب 4.3 مليون دولار للمركبة. وبالتالي فإن الإعلان الكندي، يوم الجمعة، يشير إلى أنه مع قيمة محتملة تبلغ 13 مليار دولار، فإن الصفقة السعودية الأخيرة قد يتجاوز حجمها 3000 مركبة. مركبات LAV التابعة لـ GDLS قادرة في الأغلب على حمل تحصينات TOW، وستكون منطقيًا الاختيار المناسب لحمل أكثر من 15000 صاروخ TOW تبيعها رايثيون للسعودية. ومع وجود 3000 مركبة سيكون لدى السعوديين الكثير من الحاملات لصواريخهم الجديدة.

ما الذي يعنيه هذا بالنسبة إلى المستثمرين

إنّ كل ما سبق، إلى الآن، هو مجرد تخمين ناتج عن معلومات بخصوص أي صواريخ سيقرنها السعوديون بأي أنظمة توصيل. لكن ها هي بعض المعلومات الباردة الجافة التي يمكن الاعتماد عليها: صفقة ديسمبر البالغة مليار دولار تبلغ 4 بالمئة من دخل رايثيون السنوي – من عقد واحد فقط. أمّا عقد هذا الأسبوع الأكبر والبالغ 13 مليار فإنه كبير بما يكفي لتغطية خمسة أشهر من العمل الكامل لجنرال دايناميكس.

وهذا هو قمة جبل الجليد فقط. تفاوضت السعودية، منذ بضع سنوات، على حزمة أسلحة مع واشنطن يبدو أنها ستكون أكبر صفقة أجنبية للسلاح في تاريخ الولايات المتحدة – تصل قيمتها إلى 90 مليار دولار. بإختصار فإن الشرق الأوسط عامة والسعودية خاصة يتحولان إلى سوق تصدير ضخم لمقاولي الدفاع في الولايات المتحدة. إن أي مقاول أسلحة لا يختطف جزء من هذا السوق يفوته منجم من الثروات.

الأسهم الأعلى ريعًا للعقد القادم

إنّ أكثر المستثمرين فطنةً يعرفون أن الأسهم التي تدفع ريعًا تسحق ببساطة مثيلاتها التي لا تنتج ريعًا على المدى الطويل. هذا غير قابل للمناقشة. كما أنهم يعرفون أن أي حافظة أسهم يتم بنائها بشكل جيّد تخلق ثراءً على نحو ثابت بما يسمح لك بالنوم باطمئنان. مع معرفة أن مدى القيمة التي من الممكن أن تكون عليها الحافظة وضع أفضل محللينا تقريرًا عن مجموعة من أكبر الأسهم دخلًا والتي يجب أن تكون ضمن دخل أي مستثمر. لمشاهدة تقريرنا المجاني عن هذه الأسهم انقر هنا.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب