الجيش الأميركي يبدأ تدريب القوات العراقية لمواجهة داعش

أخبار

​بدأت الولايات المتحدة تدريب مجندي الجيش العراقي، مما يمثل جزءًا أساسيًا من استراتيجية التحالف العالمي بقيادة الولايات المتحدة الذي يعمل مع الحكومة العراقية لاستعادة السيطرة على الأراضي، وهزيمة إرهابيي الدولة الإسلامية في العراق والشام في البلاد في نهاية المطاف.

وقال المتحدث باسم البنتاجون، الكولونيل ستيف وارن، للصحفيين اليوم إن ستة أسابيع من التدريب قد بدأت في 27 ديسمبر، تتلقاه أربع كتائب من قوات الأمن العراقية في قاعدة عسكرية في التاجي شمالي بغداد. كما بدأ التدريب في قاعدة الأسد الجوية في محافظة الأنبار لأعضاء الفرقة السابعة العراقية منذ عدة أيام.

وقال وارن إن جميع العراقيين الذين يخوضون التدريب بواسطة القوات الأمريكية قد تم فحصهم بالفعل.

كما أضاف إن قاعدة جوية جرى استهدافها بواسطة "إطلاق نار معتاد وغير مباشر"، والذي قال إنه كان غير فعال بالكامل ولم ترد عليه القوات الأمريكية بإطلاق النار.

جزء من عملية الحل المتأصل

تأتي مهمة التدريب كجزء من عملية الحل المتأصل، وإلى جانب الضربات الجوية الموجهة التي ينفذها التحالف في كل من العراق وسوريا، تهدف تلك المهمة إلى ضرب وهزيمة إرهابيي داعش الذين يسيطرون على قطاعات واسعة من الأراضي على طول الحدود المشتركة بين البلدين.

يتواجد حوالي 2100 من أفراد الجيش الأمريكي في العراق لتقديم المشورة ومساعدة القوات العراقية وتوفير الحماية للأفراد والبعثات الأمريكيين. ومن المتوقع أن هذا ينمو الرقم بمقدار 1300 فردًا في وقت لاحق من هذا الشهر كجزء من توسع الوجود العسكري الأمريكي الذي أمر به الرئيس باراك أوباما في نوفمبر لمساعدة العراق على استرجاع الأراضي التي استولت عليها داعش.

في المجمل، من المتوقع أن يتم تدريب 12 لواءً عراقيًا - تسعة من قوات الأمن العراقية وثلاثة من البشمركة الكردية. وكذلك من المتوقع أن يستضيف موقعين آخرين في العراق، أحدهما في أربيل والآخر في بسماية، مهمات تدريب أيضا.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب