بيان صحفي من دونالد تاسك عقب اجتماعه مع داوود أوغلو

أخبار

رحّبتُ اليوم برئيس الوزراء داوود أوغلو في بروكسل

في اجتماعنا، أكدت لرئيس الوزراء على الأهمية التي يوليها الاتحاد الأوروبي لعلاقاته مع تركيا. إن تركيا شريك رئيسي بالنسبة لنا. ما تزال عملية انضمام تركيا الإطار الرئيسي لعلاقاتنا. من جانبنا، سنستمر في دعم فتح فصول جديدة عندما يتم استيفاء الشروط. لقد رحّبتُ بالتزام الحكومة التركية بعملية الانضمام. إن استراتيجيتها الجديدة للاتحاد الأوروبي وخطة العمل الخاصة بها تظهران ذلك. سيكون التنفيذ أمرًا أساسيًا.

في ضوء الهجمات الإرهابية في باريس، نما عزمنا على الدفاع عن قيمنا الأساسية، بما في ذلك حرية الفكر والتعبير وحرية وسائل الإعلام بشكل أكبر. ربما يكون لدينا اختلافات في الرأي حول رسوم شارلي إيبدو. أنا واثق من أن البعض في الاتحاد الأوروبي سيختلف مع ما تقوله. ولكننا ندافع عن حقهم في قوله. بالنسبة لأوروبا هذا سؤال عن القيم الأساسية. وأيضًا في ضوء عمليات القتل الأخيرة في باريس، اتفقنا على أهمية تكثيف حوارنا حول مكافحة الإرهاب بما في ذلك التصدي لتهديد داعش.

وفيما يتعلق بالروابط الاقتصادية، اتفقنا أن الاتحاد الأوروبي وتركيا يتشاركان في مصلحة قوية لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية، بالنظر إلى حجم اقتصادنا ودرجة الاعتماد المتبادل. وبالتحديد، فإن الآن هو الوقت المناسب للمُضي قدمًا بالعمل لتحديث الاتحاد الجمركي، كي يتمكن من تحقيق كامل إمكانياته. وفي هذا السياق تطرقنا إلى مستقبل التجارة عبر الأطلسي وشراكة الاستثمار.

كما اتفقنا أيضًا على أهمية تقوية التعاون والحوار حول السياسة الخارجية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بسوريا والعراق وأوكرانيا والشرق الأوسط. وقد أشدت بالدعم الإنساني المميز لتركيا لهؤلاء الذين فرّوا من الأزمة في سوريا, وكررت مجددًا التزام الاتحاد الأوروبي بتقديم المزيد من الدعم السياسي والعملي.

لقد أثنيت على الجهود المبذولة من أجل التوصل إلى تسوية سلمية للقضية الكردية، وأعربت عن دعمنا القوي.

وأخيرًا، اتفقنا على ضرورة التوصل إلى تسوية شاملة بشأن المشكلة القبرصية. لقد استمر الوضع الراهن لفترة طويلة للغاية. من المهم جدًا ضمان المناخ الإيجابي الذي يمكن من استئناف المفاوضات.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب