تنحي كبير مفتشي وكالة الاستخبارات الأمريكية إثر قضية تجسس

أخبار

قال متحدث باسم وكالة الاستخبارات المركزية في بيان إن المفتش العام للوكالة، ديفيد باكلي، سيترك منصبه من أجل "الحصول على فرصة في القطاع الخاص".

وقد شغل باكلي المنصب لأكثر من أربع سنوات، ولكن أكثر لحظاته شهرة جاءت في وقت سابق من هذا العام، عندما تورّط مكتبه في نزاع علني معقد بين وكالة المخابرات المركزية والعاملين في مجلس الشيوخ، الذين كانوا يعملون على تقرير لجنة الاستخبارات حول التعذيب الذي مارسته  الوكالة.

وكان أعضاء مجلس الشيوخ قد اتهموا (سي. أي. إيه) بالتجسس على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم ومحاولة إحباط عملهم لرفع السرية عن التقرير، والذي صدر ملخصه أخيرًا في الشهر الماضي.

وقد وجدت مراجعة باكلي - التي لم ينشر منها إلا ملخص غير سري - أن خمسة موظفين في وكالة الاستخبارات المركزية قد وصولوا - أو "سهلوا الوصول "لنظام كمبيوتر باحثي مجلس الشيوخ، وأن ضباط الأمن بالوكالة قد بحثوا في رسائل البريد الإلكتروني لمجلس الشيوخ. تنكّر تقرير باكلي أيضًا لاتهامات الوكالة بأن العاملين في مجلس الشيوخ قد تعاملوا مع الوثائق السرية بشكل غير صحيح.

وقد نفى مدير وكالة الاستخبارات المركزية، جون برينان، مرارًا وتكرارًا ما وصفه بـ "مزاعم زائفة" عن تجسس الوكالة على مجلس الشيوخ. ونفى برينان بشدة مزاعم أن الوكالة قد اخترقت جهاز الكمبيوتر التابع لمجلس الشيوخ، قائلًا "لا يمكن أن يكون شيء أبعد عن الحقيقة من هذا. أعني أننا لن نفعل ذلك".

وقد أغضب تقرير باكلي الجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء، مما أدى إلى ضربة نادرة للعلاقات بين وكالة الاستخبارات المركزية والمشرفين عليها من الكونجرس. كما أن أعضاء مجلس الشيوخ في اللجنة، بما في ذلك مارك يودال، الديموقراطي عن كولورادو، قد دعوا إلى استقالة برينان.

وقد أرسل باكلي النتائج التي توصل إليها إلى وزارة العدل، والتي لم تفتح تحقيقًا جنائيًا، كما أرسلها أيضًا لهيئة مساءلة مستقلة برئاسة سناتور إنديانا السابق ايفان بايه. وقد كتبت نيويورك تايمز مؤخرًا أن الهيئة لن توصي بأي إجراءات تأديبية لأي من موظفي وكالة الاستخبارات المركزية المتورطين.

ويتم ترشيح كبار مفتشي وكالة الاستخبارات المركزية من قِبل رئيس الجمهورية ويجب أن يؤكد مجلس الشيوخ الاختيار. وقد قالت وكالة الاستخبارات المركزية أن نائب باكلي، كريستوفر شاربلي، سيكون القائم بأعمال المفتش العام حتى تتم إجراءات الترشيح.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب