كبار ضباط الجيش الأمريكي يتلقون ضربة إضافية لرواتبهم

أخبار

سيتم تقليم التعويضات العسكرية في جميع المجالات، ولكن خصّ   الكونجرس الجنرالات والأدميرلات بالتقليم الأكثر اتساعًا هذا العام.

مثلًا، فإن كبار الضباط الذين يرتدون النجوم لن يحصلوا على زيادة الواحد في المئة في الأجور التي تنطبق على بقية القوات. ويدعو مشروع قانون الدفاع لهذا العام لتجميد أجور الجنرالات والأدميرالات لعام واحد.

سيصل ذلك إلى تخفيض لا يقل عن 1400 دولار في الدخل قبل خصم الضرائب هذا العام للضباط ذوي النجمة الواحدة.

تغيير آخر مدفون داخل نفس القانون الذي أقره الكونجرس في ديسمبر، إذ من المحتمل أن تخصم عشرات الآلاف من الدولارات من حزم التقاعد لكبار قادة البنتاجون.

على وجه التحديد، كبار الجنرالات والأدميرالات سيرون للمرة الأولى منذ سنوات شيكات تقاعد شهرية تعكس السقف القانوني المفروض على الراتب المعتاد لأعلى مستويات الخدمة الفعلية.

سابقًا في عام 2007، فرض الكونجرس سقف جديد لرواتب وأجور العسكريين، المستوى الثاني من الجدول التنفيذي، الذي ينطبق على المسؤولين الأعلى أجرًا في الحكومة ويمنع قادة الجيش من الحصول على مرتب أكثر من نظرائهم المدنيين. كان السقف العام الماضي 181500 دولار.

سقف الأجور هذا حد من الراتب الأساسي نصف الشهري لكبار الضباط بينما هم في الخدمة الفعلية، ولكنه لم يطبق عند حساب المعاشات. وكانت النتيجة هي وضع متوقع سمح لبعض كبار الضباط بأخذ المزيد من المال في التقاعد مما كانوا يحصلون عليه في سنواتهم الأخيرة في الزي العسكري.

على سبيل المثال، في عام 2014، وضع سقف الأجر الشهري للضابط بـ 15125.10 دولار. ولكن وفقًا لجداول الأجور العسكرية، كان ضابط من فئة أربع نجوم و36 عامًا في الخدمة مؤهلًا لتلقي 18821.10 دولار شهريًا. حتى لو كان هذا الضابط متقاعد حديثًا، فإنه سوف يرى شيكات تقاعد تصل إلى ما يقرب من 17000 دولار شهريًا لأن البنتاجون احتسب راتبه التقاعدي على أساس الراتب في الجدول بدلًا من أجر الضابط الفعلي تحت السقف في الخدمة الفعلية.

الآن، في ظل التغييرات التي وافق عليه الكونجرس، فستعكس معاشات كبار الضباط المبلغ الفعلي للراتب الأساسي الذي سيُتلقى عند حساب نسبة "أعلى ثلاثة" للمعاش، والتي تتوقف على متوسط ​​الراتب الأساسي على مدى الثلاث سنوات النهائية للعضو في الخدمة.

سيتم تخفيف التأثير المباشر على الضباط الكبار الذين يخدمون حاليًا ببنود الجد. ومع ذلك، مع مرور الوقت، فمن شأن هذا التغيير أن يخصم الآلاف من الدولارات كل سنة من استحقاقات التقاعد من كبار ضباط الجيش.

ومع ذلك، فإن كبار الضباط - الـ 100 أو أكثر من كبار الضباط المتضررين من هذا التغيير - مازالوا أعلى بفارق كبير عما كانوا عليه قبل عشر سنوات.

القانون الجديد لا يقلص توسع 2007 في مضاعفة المعاشات للضباط الذين خدموا أكثر من ثلاثين سنة. وقبل ذلك، لم يعدل أجر التقاعد التصاعدي بعد ثلاثين عامًا من الخدمة، وهذا يعني أن المضاعفة بنسبة 2.5  نقطة مئوية من شأنه أن لا يسمح للمعاشات بتجاوز 75% من الراتب الأساسي النهائي.

هذا تغير في عام 2007 والتعديلات التصاعدية في المعاشات بدأت تستمر نحو أربعين عامًا، مما يسمح لشيكات المعاشات بالوصول إلى 100% من الراتب الأساسي النهائي.

القاعدة الجديدة التي تفرض سقف الأجور حسب المستوى الثاني للجدول التنفيذي لن تغير الطريقة التي تؤثر بها المضاعفة السنوية لمن خدموا أكثر من 30 سنة.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب