هذه العائلات الأمريكية الثلاث تمول نصف حملة إعادة انتخاب نتنياهو

أخبار

 

بدأ رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو حملة إعادة انتخابه ليلة الاثنين مع كل الضجة المتوقعة من رئيس االوزراء صاحب ثاني أطول مدة خدمة في تاريخ البلاد.

بدت الغرفة المظلمة - ذات الأضواء المتلألئة وموسيقى التكنو التي تدوى- أشبه بنادي أكثر منها بحدث سياسي، ورقص نشطاء حزب الليكود مؤمنين أن رئيس حزبهم سيصبح، مرة أخرى، رئيسا للوزراء.

قال يوناتان بنيزري، وهو ناشط في الليكود يبلغ من العمر 27 عاما: "أيها الامريكيون الأثرياء شكرا لكم!" وتابع "بقية الأحزاب لا تزال تبذل جهدها ونتنياهو لديه حفلة."

وبينما يبدأ نتنياهو حملته، أظهرت سجلات مكتب مراقب الدولة في اسرائيل انه جمع ما يزيد قليلا عن 1 مليون شيكل (حوالي 250،000 دولار)، يأتي 90 في المائة منها من مانحين في الولايات المتحدة.

قال بنيزري، الذي يتطوع مع الليكود في منطقة تل أبيب "إنه ليس شيئا جديدا." واضاف "لماذا تحصل على المال من إسرائيل عندما يمكنك الحصول عليه من الولايات المتحدة؟"

خلال الانتخابات الثلاثة الماضية لنتنياهو، تظهر السجلات المتاحة للجمهور أنه تلقى باستمرار أكثر من 90 في المائة من تبرعات حملته من الولايات المتحدة، حيث أتت غالبية الأموال من مجموعة محدودة من العائلات في ولايتي كاليفورنيا وفلوريدا.

أسرة فاليك شديدة الثراء من ولاية فلوريدا، أصحاب المحلات التجارية "ديوتي فري أمريكاز" Duty Free Americas في المطارات، فضلا عن العديد من ماركات الأزياء الراقية، كانت واحدة من الجهات المانحة الأكثر التزاما بحملة نتنياهو. لقد كان أربعة من أفراد تلك العائلة كبار المساهمين في حملة نتنياهو، حيث منح كل منهم مبلغ يقترب من الحد الأقصى 11500 دولار للمتبرع الواحد. يتبعهم أسرة بوك من نيو جيرسي، أصحاب "جيت سابورت سيسم" Jet Support Systems ، حيث ساهم أربعة أعضاء بمبلغ 11 ألف دولار لكل منهما، وأسرة شوتنشتايم، أصحاب سلسلة أزياء أمريكان إيجلAmerican Eagle ، التي تبرع كل من أعضائها الأربعة بمبلغ  10 آلاف دولار.

ويبلغ نصيب هذه الأسر الثلاث أكثر بقليل من نصف التبرعات للحملة الانتخابية لنتنياهو. لم تستجب الأسر لطلب موقع "باز فيد" BuzzFeed  بالحصول على تعليق.

قال أحد مستشاري حملة حزب الليكود، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه حيث أنه لم يتلق الموافقة على التحدث إلى وسائل الإعلام، "انه ليس عليه حتى أن يطلب، فهم يدفعون". وأضاف "محافظ نقودهم مفتوحة دائمًا لنتنياهو."

وقال المستشار أن ذلك وفر وقتًا لنتنياهو، حيث لم يصبح عليه القيام بجولات في المناسبات الرسمية وحفلات عشاء لجمع التبرعات.

كما قال أن "هناك شبكة راسخة في الولايات المتحدة من خلال مجموعة الأصدقاء الأمريكيين لحزب الليكود، والتي ترتبط بالناس الذين يهتمون بإسرائيل ومستقبلها."

وقد قادت تلك المجموعة عدة رحلات لسياسيي الليكود الإسرائيلي إلى واشنطن العاصمة،، حيث يمكنهم جمع التبرعات والتواصل مع المجموعات المؤيدة لإسرائيل. العديد من كبار سياسيي اليكود، بما في ذلك داني دانون، ووزير الداخلية جلعاد اردان، ووزير الدفاع موشيه يعلون، أيضًا يعتمدون بشكل كبير على المانحين الأمريكيين.

 

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب