البنتاجون: فقدنا الاتصال بطائرة دون طيار في سوريا

مقال رأي

 

صرحت وزارة الدفاع الأمريكية مساء الثلاثاء عن فقدان الجيش الأمريكي الاتصال بإحدى درونز (طائرة بدون طيار) الاستطلاع  أثناء تحليقها فوق سوريا مبكرا من ذات اليوم، ما يثير تساؤلات حول حقيقة ما حدث للطائرة، هل تحطمت من تلقاء نفسها، أم أن الحكومة السورية قد أسقطتها.

قال مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية في بيانٍ صحفي أن مشغلي الدرون الأمريكية قد "فقدوا الاتصال بالطائرة "إم كيو-1 بريدياتور" الغير مسلحة والموجهة عن بعد، أثناء تحليقها فوق شمال غرب سوريا".

وجاءت التعليقات بعد ساعات من إعلان وكالة الأنباء الحكومية السورية عن إسقاط قوات الدفاع الجوي السورية لطائرة استطلاع فوق مدينة اللاذقية الساحلية، أحد المعاقل الداعمة للرئيس السوري بشار الأسد. إن صحت الرواية السورية، فستكون تلك أول مرة معلنة يتم فيها إسقاط طائرة أمريكية في سوريا منذ بِدء طلعات الاستطلاع في أغسطس الماضي.

إلا أن واشنطن أعربت عن قلقها حول مزاعم الأسد.

وأضاف مسؤول وزارة الدفاع الأمريكية: "في الوقت الحالي ليس لدينا معلومات للتثبت من صحة التقارير الإخبارية بشأن إسقاط الطائرة"، وتابع: "نحن نحقق في الحادث وسوف نقدم المزيد من التفاصيل حال توافرها".

يبرز ذلك الحادث الضبابية المسيطرة على العمليات العسكرية الأمريكية الحالية في سوريا والعراق ضد الدولة الإسلامية. وقد عبر الأسد من قبل عن استعداده لتوجيه قواته لقتال المسلحين في تحالف بحكم الأمر الواقع مع واشنطن وحلفائها، لكن الزعيم السوري حذر أيضا من أنه سوف يتصدى للغارات الأمريكية أحادية الجانب في مجاله الجوي. قد تشير الطائرة التي تم اسقاطها إلى تنفيذ الأسد لتحذيره.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب