السعودية تطلق حملة جوية ضد الحوثيين

أخبار

شنت السعودية غارات جوية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن، مطلقةً عملية لتحالف اقليمي تهدف إلى انقاذ حكومة الرئيس اليمني المحاصر عبد ربه منصور هادي بينما تتأرجح البلاد على حافة حربٍ أهلية.

تم الاعلان عن الضربات الجوية بواسطة السفير السعودي في الولايات المتحدة بينما قالت خمس دولة خليجية انها سوف تستجيب لنداء هادي بالتدخل ضد الميليشيا الشيعية التي اقتربت من مدينة عدن، والتي يتخذها ملجأً بعد فراره من العاصمة صنعاء.

أعلنت كل من قطر، الكويت، البحرين، والامارات العربية المتحدة بالإضافة إلى السعودية أنهم "قرروا الاستجابة لطلب الرئيس اليمني هادي لحماية اليمن وشعبه من عدوان ميليشيا الحوثي (الشيعية)"

وقد صرح السفير السعودي عادي الجبير لمراسلين في واشنطن أن العملية هي "الدفاع عن ودعم الحكومة الشرعية اليمنية ومنع حركة الحوثيين المتطرفة من الاستيلاء على البلاد".

وتابع الجبير أنه حتى الآن فان العمل اقتصر على الضربات الجوية على عدة اهداف في انحاء اليمن، ولكن هناك أصول عسكرية أخرى يتم حشدها وأن التحالف "سيفعل كل ما يتطلبه الأمر أيا كان".

وقالت قناة العربية الاخبارية المملوكة للسعودية أن الضربات السعودية قصفت عدة أهدافٍ في اليمن، من ضمنها قواعد جوية و"دمرت معظم الدفاعات الجوية للحوثيين".

وقد سُمعت أصوات انفجارات ضخمة في صنعاء بينما قصفت الضربات القاعدة الجوية في مطار صنعاء ومواقع أخرى حول العاصمة، حسبما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

في الجنوب، أورد السكان سماع انفجارات ضخمة في قاعدة العند الجوية، شمال عدن، والتي كانت القوات المعادية للحكومة قد استطاعت السيطرة عليها يوم الأربعاء.

وقد أوردت قناة المسيرة التابعة للمتمردين أيضا وقوع ضرباتٍ جوية على العاصمة.

عدن تحت التهديد

حذر وزير الخارجية اليمني رياض ياسين في مصر من أن سقوط عدن، ثاني أكبر مدينة، سوف يعني بداية الحرب الأهلية، بينما كان يحشد الدعم العسكري العربي لصالح هادي.

وقد أتت تعليقاته بينما قامت عدة وحداتٍ من الجيش بتغيير ولاءها منضمةً للمتمردين وسيطرت على مطار عدن الدولي.

وقال مساعدون لهادي أن الرئيس المدعوم غربيا قد تم نقله إلى ملجأ آمن "داخل عدن"، التي فر إليها الشهر الماضي.

قالت واشنطن انها ظلت على اتصال بهادي وانه ليس في خطر بعد الآن في مقر اقامته، ولكنها لم تستطع التصريح بمكانه.

يذكر أن اليمن دخل في دوامة من الاضطرابات المتنامية منذ استيلاء المتمردين الحوثيين الشيعة على الحكم في صنعاء فبراير الماضي.

عزز الصراع مخاوف من اليمن يمكن أن يتم تمزيقها بواسطة حربا بالوكالة بين ايران الشيعية، والتي تُتهم بدعم المتمردين، وبين السعودية التي يحكمها السنة، التي تدعم هادي.

الاضطرابات المتصاعدة في البلاد، والتي تجاور السعودية وتقع قريبة من خطوط نقل بحري رئيسية (باب المندب)، دفعت أسعار النفط العالمية للارتفاع وسط مخاوف من أنها قد تهدد منتجي النفط الشرق أوسطيين.

وقد دعا هادي مجلس الأمن يوم الثلاثاء أن "يتحمل مسؤولياته ... لحماية اليمن من الانزلاق نحو مزيدٍ من الفوضى والدمار".

وصرح أحد مستشاري هادي أن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح هو الرجل الذي يمسك بالخيوط بينما يتقدم المتمردون.

"الحوثيون هم دمى في أيدي صالح" صرح ياسين مكاوي المقيم في الرياض لوكالة فرانس برس.

وقد قُتل العشرات عندما اشتبك الحوثيون المدعومون بالقوات الموالية لصالح مع القوات المؤيدة لهادي بينما كانوا يتقدمون جنوبا.

صالح، والذي استقال في 2012 بعد احتجاجات عمت البلاد، قد اتهم بدعم المتمردين الشيعة بينما يحاول استعادة نفوذه.

"خنجر" في ظهر السعودية

حذر وزير الخارجية اليمني رياض صالح من أن الهيمنة الايرانية ستكون "خنجرا في ظهر السعودية وبقية دول الخليج".

وأتت تصريحاته بعد أن أعلن الحوثيون أنهم قد أسروا وزير الدفاع أثناء زحفهم جنوبا في عمق محافظة لحج المجاورة لعدن.

الجنرال محمود الصبيحي، والذي هرب من الاقامة الجبرية في صنعاء الشهر الماضي، كان يعتبر حليفا محوريا لهادي ومسؤولا عن تنظيم خطوط دفاع عدن.

وقد أطلقت طائرات مجهولة الهوية صواريخ على المجمع الرئاسي الذي يقيم فيه هادي بعدن، ولكنها أصابت فقط مبنىً مهجورا، حسبما صرح مسؤولٌ أمني بالرئاسة اليمنية.

سيطر الحوثييون على قاعدة العند الجوية الحيوية والتي تقع على بُعد 50 كيلو مترا شمال عدن يوم الأربعاء، بعد أيام من اجلاء القوات الأمريكية منها، حيث سمحت اليمن لواشنطن بشن حرب طويلة المدى بالطائرات بدون طيار ضد القاعدة في البلاد.

في خطابه إلى مجلس الأمن يوم الثلاثاء، دعى هادي بقرارٍ ملزم يدعو الدول لتوفير دعما عاجلا "بكل السبل والوسائل" لحماية اليمن.

وأعرب عن مخاوفه من أن القاعدة سوف تستغل الاضطراب الحالي لنشر الفوضى أكثر.

حتى الآن أصدر المجلس فقط اعلانا بدعم هادي، خلال جلسةٍ طارئة طلبها الرئيس يوم الأحد.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب