بيان صحفي: الاتحاد الأوروبي يستضيف اجتماعا لرؤساء البلديات والممثلين المحليين الليبيين

أخبار

 

يستضيف الاتحاد الأوروبي يومي الثالث والعشرين والرابع والعشرين من مارس الجاري اجتماعا يضم 34 من رؤساء البلديات والقادة المحليين الليبيين كجزء من الحوار السياسي الليبي بقيادة الأمم المتحدة.

سيقام الاجتماع تحت رعاية الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بيرناندو ليون. وصرحت الممثلة السامية ونائبة رئيس الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، والتي ستفتتح الاجتماع، أن: "اجتماع رؤساء البلديات والقادة المحليين يأتي في فترة حيث تواجه ليبيا مفترق طرق، وتواجه المجتمعات المحلية العبء الأكبر للصراع والعمليات العسكرية.

يستحق الشعب الليبي السلام. ويمكن مواجهة تهديد داعش فقط إن اتحد جميع الليبين ضده. ويمثل الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة الجاري في الرباط خطوة أخرى في نفس الاتجاه. تهدد العمليات العسكرية المستمرة، ومنها الهجمات العسكرية الأخيرة على عدة مطارات، برفع حدة التوترات في وقت يشارك فيه القادة الليبيين في عملية حوار سياسي. يجب أن تمتنع جميع الأطراف عن العنف، ليس هناك خيار سوى الحل السياسي لضمان مستقبل سلمي لليبيا، المنطقة، وأوروبا".

تتكون عملية الحوار السياسي بقيادة الأمم المتحدة من خمسة مسارات: مسار سياسي، مسار خاص بالبلديات، مسار أمني، مسار خاص بالأحزاب السياسية، ومسار خاص بالقبائل. سيكون اجتماع بروكسل الثاني للبلديات (حدث الأول في يناير بجنيف)، وسيجرى الاجتماع بالتوازي مع محادثات بشأن المسار السياسي الرئيسي في الرباط.

وأضافت الممثلة السامية: "يقر الاتحاد الأوروبي التحديات والمصاعب الهائلة التي تواجهها السلطات المحلية وجميع قطاعات الشعب الليبي. للقادة المحليين، بما أنهم في الخطوط الأولى في ليبيا، دور حاسم ليلعبوه في السعي وراء إنهاء الصراع لصالح شعبهم. آمل أن ينتج عن اجتماع بروكسل دعما قويا لعملية الحوار السياسي وتشجيعا للقيادة السياسية من أجل التوصل إلى اتفاق. وأدعو جميع الأطراف الليبية للمشاركة بشكل بناء لضمان تشكيل سريع لحكومة وحدة وطنية قادرة على إحراز تقدم في التحول الديمقراطي وتبدأ من جديد إعادة إعمار ليبيا".

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب