فرنسا ستقوم بتعديل طائرات رافال من أجل مصر

مقال رأي

 

 سيتم تعديل طائرات رافال المقاتلة التي جرى بيعها لمصر لإزالة القدرات الصاروخية النووية والاتصالات القياسية لحلف شمال الاطلسي، حسبما قال مصدر قريب من الصفقة.

حيث صرح المصدر "ستكون هناك بعض التعديلات."

وبمجرد تعديلها، سيتم تسليم الطائرات المقاتلة، بحيث يجرى تسليم الطائرات الثلاثة الأولى في وقت مناسب ليقوم الطيارون المصريون بالطيران بالطائرة المقاتلة ذات المحركين بألوان العلم المصري خلال افتتاح ممر مائي جديد لقناة السويس في أغسطس.

وكان أحد الترقيات التي أدخلت على رافال لتصل إلى معيار F3 في عام 2008 هو نظام الصواريخ جو أرض متوسطة المدى مع رأس حربي نووي من نوع TN-200. وستزال تلك الخاصية من الطائرات المبيعة لمصر.

ولأن مصر ليست جزءا من منظمة حلف شمال الأطلسي، فسيتم تكييف نظام الاتصالات.

كانت الرافال جزءا من صفقة أسلحة فرنسية بقيمة 5.2 مليار يورو (5.5 مليار دولار)، وُقعت في 16 فبراير في القاهرة، تضم المعاهدة أيضا فرقاطة متعددة المهام من طراز فريم (FREMM DCNS)، وصواريخ قالت التقارير إنها من شركتي MBDA وساجيم.

وقال مصدر ثان حول الفرقاطة، إن نظامها سوف يتم ترجمته إلى اللغة الإنجليزية والعربية والأنظمة القتالية سيُجرى تكييفها لاستخدام قدرات الصواريخ الجوالة البحرية. لقد بنيت السفينة الحربية من أجل البحرية الفرنسية، وينتظر تسليمها إلى مصر تحت اسم نورماندي.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة داسو للطيران اريك ترابيير إن مصر قد بدأت في دفع ثمن طلبها لـ 24 من طائرات رافال، وهو أول طلب تصدير تفوز به الطائرة المقاتلة التي كافحت فرنسا منذ فترة طويلة للعثور على مشتر أجنبي لها.

وقال في المؤتمر الصحفي الذي عقد في 11 مارس حول النتائج المالية لعام 2014 أن "العقد المبرم مع مصر ساري الآن. وجرى الاختبار الأول في بداية هذا الأسبوع."

وقال إن قد مصر دفعت ثمنا مماثلا لما دفعته فرنسا من أجل شراء الطائرات المقاتلة.

وأضاف أن شركة داسو ستقدم خمسة من طائرات رافال إلى فرنسا هذا العام، والدفعة الأولى التي تتكون من ثلاث طائرات إلى مصر، مع دفعة ثانية تتكون من ثلاث مقاتلات في ديسمبر أو يناير.

وقال المصدر الأول إن تعديل الطائرات المقاتلة هو عامل رئيسي في اختيار توقيت التسليم إلى مصر.

وقال ترابيير إن السلطات الفرنسية تناقش جدول التسليم إلى مصر، حيث سيؤثر على مواعيد تسليم الشحنات التي كان من المقرر تسليمها للقوات الجوية والبحرية الفرنسية.

سيبقى الإنتاج السنوي 11 وحدة، أو طائرة كل شهر، ويمكن أن ترتفع الإنتاجية إلى أكثر بقليل من 2.5 وحدة في الشهر.

وتأمل الشركة في عقد صفقة تصدير ثانية هذا العام، حسبمها قال ترابيير يوم 4 مارس، عندما زار الرئيس فرانسوا هولاند خط التجميع قرب بوردو، جنوب غرب فرنسا. وكانت هذه هي أول زيارة يقوم بها رئيس فرنسي إلى مصنع الطائرات، ورحب هولاند ببيع الطائرة إلى مصر.

جلس هولاند في قمرة قيادة رافال خلال جولته، على النقيض من البرود السياسي الواسع الذي واجه داسو عندما فاز الحزب الاشتراكي في الانتخابات العامة عام 2012.

وقال ترابيير انه يتوقع تأثير كرة الثلج، حيث ستفوم بلدان أخرى بطلبات شراء.

قال وزير الدفاع جون ايف لو دريان في مؤتمر صحفي عُقد يوم 11 مارس حول جدول أعماله لعام 2015، عندما سئل عن احتمال البيع لقطر وماليزيا:"أنا متأكد من أنه سيكون هناك آخرون."

وقال إن الحكومة وصناعة الدفاع عملتا معا على الطلب المصري وهو نفس النهج الذي تتبعانه حيال بلدان أخرى.

وقد أنشأ الرئيس الفرنسي آنذاك نيكولا ساركوزي "غرفة حرب" في مكتب الرئاسة بالإليزيه لبيع رافال، بعدما اختارت المغرب طائرات F-16 دونا عن رافال. علما بأن المغرب كانت مستعمرة فرنسية سابقة.

وقال ترابيير بخصوص المفاوضات مع الهند، إن شركة داسو وافقت للمرة الأولى على أن تكون شركة هندوستان للملاحة الجوية المحدودة المملوكة للدولة مقاولا مشتركا، وليس مقاولا من الباطن، لطائرات رافال. ستقوم شركة هندوستان ​​بتجميع رافال في الهند، بينما تكون داسو ضامنا للعمل الفرنسي.

وكانت السلطات الهندية قد طلبت من داسو سابقا تولي الضمان الشامل للعمل في الطائرة في الهند.

تريد الهند حد أقصى من العمل في إطار شعار "صنع في الهند".

وقال ترابيير إن السرعة التي يتم بها نقل التكنولوجيا للسماح بالتجميع المحلي الهندي الكامل هي جزء من المفاوضات. وسيتم بناء الوحدات الـ 18 الأولى في فرنسا، بينما سيتم تجميع التاسعة عشر في الهند.

وقال إن الصناعة الفرنسية سوف تستمر في بناء النظم الفرعية، والتي سوف يتم شحنها للتجميع في بنجالور. ومع مرور الوقت سيتم "نقل" التصنيع، بما في ذلك رادار الأشعة النشطة الممسوحة إلكترونيا (AESA)، على مراحل إلى الشركاء الهنود. الجدول الزمني لتلك العملية هو جزء من المفاوضات.

وأضاف ترابيير إنه لا يشعر بالقلق بشأن دفع الروس لبيع الجيل الخامس من سوخوي سو-30 إلى الهند. واضاف ان "الروس قلقون من رافال".

وقال حول الاتفاق الهندي لدراسة الجيل الخامس سو-35 اس بجانب السوخوي ، فإنه من غير الواضح ما يعنيه ذلك، حيث أن "الجيل الخامس" هو تصنيف خاص بالولايات المتحدة.

وقال ترابيير إن داسو صبورة وعنيدة في سعيها للحصول على هذه الصفقة الهندية التي تتضمن 126 طائرة مقاتلة. استغرقت الهند نحو 22 سنة لاختيار "BAE سيستمز هوك" التدريبية بدلا من طائرة داسو ألفا، وتلك طائرة أبسط بكثير من الطائرة المقاتلة المتعددة المهام.

وقال إن أول طائرتين من طراز ميراج 2000 يتم ترقيتهما من قِبل شركة داسو وتاليس من المقرر أن يتم تسليمهما إلى الهند قريبا. وقد أعربت البحرية الهندية عن رغبتها في نسخة خاصة بحاملات الطائرات من طراز رافال.

رفض ترابيير التعليق على صفقة قطر، وقال إن المحادثات مستمرة مع ماليزيا. وأضاف أن المناقشات تجري مع الإمارات العربية المتحدة، ولكنها ليست مفاوضات حول عقد.

سلمت داسو 137 طائرة إلى فرنسا، وتبقت 43 في الشريحة الرابعة الحالية. تتوقع الشركة تسليم إصدار F3R المحدث في عام 2018 ، بحيث يتم تكييفها لإطلاق صواريخ ميتير خلف مدى الرؤية. سوف تتلقى مصر أيضا النسخة التي تمت ترقيتها.

وقد تلقت البحرية الفرنسية اثنتين من المقاتلات تمت ترقيتهما إلى الإصدار F3 بدلا عن F1،  ومن المقرر تحديث الثمانية المتبقين في خلال عامين.

وقد أعلنت شركة داسو عن تحقيق صافي ربح بلغ 398 مليون يورو، بانخفاض قدره 487 مليون يورو عن العام الماضي، نتيجة مبيعات بقيمة 3.7 مليار يورو، بانخفاضٍ عن 4.7 مليار يورو. وسبب انخفاض الأرباح والمبيعات هو السوق الضعيفة لطائرات رجال الأعمال من طراز فالكون. وتشير اعادة ارتفاع طلبات شراء فالكون لتصل إلى 90 في العام الماضي بدلا من 64 إلى انتعاش مالي سيحدث عام 2016.

وبلغت قيمة الطلبيات الجديدة 4.6 مليار يورو، مرتفعة عن 4.2 مليار يورو في العام السابق، تمثل الصادرات 89 في المئة منها. وبلغ صافي الربح 10.8 في المئة من المبيعات.

بينما بلغ إجمالي طلبيات الدفاع 693 مليون يورو، منخفضة عن 1.26 مليار يورو. وشمل هذا الرقم لعام 2013 عقد F3R لرافال وترقية للطائرات للدوريات البحرية اتلانتيك 2.

وبلغ إجمالي حجز الطلبات 8.2 مليار يورو. وقلت السيولة المالية للشركة إلى 2.4 مليار يورو بعد أن كانت 3.7 مليار يورو، حيث اشترت الشركة أسهم داسو التي باعتها شركة ايرباص.

وقال الشركة الوسيطة CM-CIC في مذكرة بحثية إنه من المرجح أن تقوم طلبيات التصدير الكبيرة المتوقعة في مجال الدفاع بامتصاص تأثير السوق من بيع ايرباص لحصتها في شركة داسو.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب