مسؤول عسكري أمريكي: عملية "عزم الأطلنطي" قد تتوسع

أخبار

 

صرح مسؤول عسكري أمريكي بأن خطط الجيش الأمريكي لإرسال قوات إلى رومانيا وبلغاريا كإجراء ردع تجاه العدوان الروسي قد تتوسع لتشمل المجر، جمهورية التشيك، وجورجيا، الجارة الجنوبية لروسيا.

كما ستتوسع التدريبات المشتركة التي بدأت في أبريل الماضي بين الجيش الأمريكي وجيوش بولندا، استونيا، لاتفيا، وليتوانيا خلال الصيف القادم، حسبما صرح الكولونيل مايكل فوستر من اللواء 173 المحمول جوا والمتمركز في فينسينزا، إيطاليا. وتعد تلك التدريبات جزءا من بعثة تدريب تأميني للقوات البرية تقودها قيادة القوات الأمريكية في أوروبا، والمعروفة باسم عملية "عزم الأطلنطي"، والتي توسعت الآن إلى مكونين "شمالي" و"جنوبي".

وأضاف فوستر خلال حديثه بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية يوم الاثنين: "بالتالي بحلول نهاية الصيف القادم، سنشهد بوضوح مهمة تمتد من دول البلطيق حتى البحر الأسود"، وتابع: "إذا رسمت خطا بين الدول، سيبدو وكأن هناك صفا من الجنود الأمريكيين".

كما سيرسل اللواء 173 هذا الأسبوع ما يقارب الكتيبة من الجنود الأمريكيين إلى أوكرانيا لتدريب جنود من حرسها الوطني، وهو ما يعتبر منفصلا عن العملية، حسبما قال فوستر، "ولكن الأمر مرتبط بالتأكيد بردع العدوان الروسي".

وأوضح فوستر أن التدريب سيركز، بناء على طلب المسؤولين الأوكرانيين، على سلسلة كاملة من مهارات الوحدات الصغيرة، بداية بالإسعافات الأولية وحتى عمليات نصب الكمائن البسيطة، ويهدف إلى تحجيم تقدم القوات الروسية. وسترافق ثلاث سرايا أمريكية خلال شهر أكتوبر ثلاثة عناصر أوكرانية قاتلت الانفصاليين المدعومين من روسيا شرقي أوكرانيا.

وأضاف فوستر: "ما طُلب منا أن نقدمه – وهو نفسه المشكلة الحقيقية في ذلك الصراع – ليس تعليم الأوكرانيين أمورا لا يعرفونها ولكن صقل عملياتهم ودفعهم قدما"، "القتال من وجهة نظري ليس خلل توازن في القدرات، وإنما خلل توازن في القدرات في بعض الجوانب، أو صقل في المجال الذي يوفر لروسيا تفوقا تكتيكيا في بعض المناطق المحددة".

وسيشرف على تلك الوحدات مقر القيادة التكتيكية لفرقة المشاة الرابعة، والذي يدير عملية "عزم الأطلنطي". وفي حالة حدوث أزمة، ستكون الدول المضيفة هي المسؤولة عن التعامل معها.

وتابع فوستر: "لقد أجرينا الكثير من المباحثات العظيمة بصدد 'ماذا نفعل في حالة الهجوم الروسي، أو في حالة حدوث أنشطة مميتة على مقربة من جنودنا'، أعتقد أن لدينا خطة جيدة لتلك الحالات".

يدعو اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بوساطة أوروبية في مدينة مينسك عاصمة بيلاروسيا في 12 فبراير إلى سحب الدبابات والمدفعية من منطقة عازلة تمتد ما بين 50 إلى 140 كيلومترا. ورغم تصريح كلا الطرفين بأن عملية الانسحاب جارية، إلا أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، المكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار، صرحت يوم الاثنين أنها "ليست بعد في وضع يسمح لها بأن توفر تأكيدا على تنفيذ الانسحاب"، حسبما أوردت وكالة فرانس برس.

وأورد تقرير لصحيفة "آرمي تايمز" أن جنودا مظليين من اللواء 173 سوف يقفزون في رومانيا وبلغاريا، وأنهم سيستبدلوا بحوالي 1000 جندي من فوج الفرسان الثاني، فريق اللواء القتالي الأول، وفرقة المشاة الثالثة.

يوم الثلاثاء، صرح الجيش الأمريكي أن  450 جنديا أمريكيا من الكتيبة الرابعة، فوج الطيران الثالث، ولواء الطيران المقاتل الثالث من قاعدة "هانتر آرمي" الجوية الأمريكية بولاية جورجيا، سوف يتم نشرهم في أنسبش، ألمانيا بحلول منتصف مارس ولمدة تسعة أشهر.

سيشارك الجنود أيضا في تدريبات عملية "عزم الأطلنطي" بحوالي 25 مروحية UH-60 الصقر الأسود.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب