أزمة الدولة الإسلامية: الضربات التي تقودها الولايات المتحدة ضد سوريا "تقتل العشرات من المدنيين"

تقرير صحفي

 

يقول نشطاء إن الغارات الجوية التي تشنها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، والتي تستهدف مسلحي الدولة الإسلامية، قتلت أكثر من 50 مدنيًا في شمال سوريا.

يقول المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهي مجموعة مقرّها المملكة المتحدة، إن قرية بير محلي جرى قصفها، يوم الجمعة، وإن بعض الناس ما زالوا محاصرين تحت الأنقاض.

وقال متحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية إن القيادة ليس لديها "أي معلومات لتأكيد المزاعم بأن الضربات الجوية لقوات التحالف أسفرت عن سقوط ضحايا من المدنيين".

لكنّه قال إن القيادة تُحقق في الأمر.

في وقت سابق من هذا الشهر، قال المرصد إن الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة قتلت ما مجموعه أكثر من 2000 شخص، بما في ذلك 1922 على الأقل من مقاتلي الدولة الإسلامية.

وقال رامي عبد الرحمن، رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان، لوكالة الأنباء الفرنسية، إن "الغارات الجوية التي شنتها قوات التحالف، في وقت مبكر من يوم الجمعة، على قرية بير محلي، في محافظة حلب، قتلت 52 مدنيًا".

وقال المرصد إن سبعة أطفال قد قتلوا، و 13 آخرين ما يزالوا في عداد المفقودين.

تقع القرية على مقربة من خط النار، وهناك يشتبك مقاتلو الدولة الإسلامية مع الفصائل الكردية وغيرها من فصائل المعارضة الأخرى.

الدولة الإسلامية هي جماعة جهادية تسعى لإقامة خلافة في العراق وشمال سوريا، وتسيطر على مساحات واسعة من الأراضي على جانبي الحدود.

وقد اشتبكت مع الفصائل الأخرى التي تقاتل قوات الرئيس السوري، بشار الأسد.

كما وسعت الولايات المتحدة نطاق حملة ضرباتها الجوية ضد الدولة الإسلامية، في سبتمبر الماضي.

وتشمل البلدان التي نفذت غارات في سوريا أيضًا كندا والبحرين والسعودية والأردن والإمارات.

خريطة: الضربات الجوية المؤثقة حتى 21 إبريل 2015

 

 

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب