قائد القوات الجوية الإسرائيلية: لا شيء يستطيع إيقاف قواتنا الجوية

أخبار

قال أعلى ضابط بالقوات الجوية الإسرائيلية يوم الأربعاء إن أنظمة S-300 الروسية للدفاع الجوي، إذا أو عندما تنشرها إيران، سوف تشكل "مسألة استراتيجية أكثر منها عملياتية" لأنها سوف تشجع إيران على انتهاج سلوك "أكثر عدوانية".

"إنه تحدٍ ضخم" اعترف الميجور جنرال أمير إيشل، قائد القوات الجوية الإسرائيلية، عندما سؤل عن إعلان يوم 26 مايو – بعد مقابلاتٍ بين مسؤولين روس وإيرانيين – أن الأنظمة سوف ترسل إلى إيران في وقتٍ غير محدد.

"لكنها مسألة استراتيجية أكثر ... لأن أيا من يمتلك الـ S-300 يشعر أنه محمي. يستطيع أن يسمح لنفسه بفعل أشياء أكثر عدوانية، لأنه يظن أنه مصان"، صرح إيشل لديفنس نيوز.

وأضاف "لكن إذا تحدثنا عملياتيا، فإن أي تحدي يمثل فرصة".

في كلمةٍ يوم الأربعاء بمعهد فيشر للبحوث الاستراتيجية الخاصة بالجو والفضاء، لم يخص إيشل بالذكر شحنات S-300 المرتقبة إلى طهران. لكنه أشار إلى زيادة خطر صواريخ أرض-جو في أيدي أعداء إسرائيل.

"أخبركم الآن، وبالطبع هذا مبني على كل التقييمات التي قمنا بها ... أن العدو لا يستطيع إيقاف قواتنا الجوية".

"يستطيعون تعقيد أنشطتنا، لكنها سوف تكون تعقيدات دقيقة هنا وهناك. لكن إيقاف تلك الآلة الهجومية التي نملكها لا يمكن أن يحدث".

يذكر أنه في اليوم السابق، وبعد مقابلةٍ مع نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، نقلت وكالات الأنباء الروسية عن يفجيني لوكيانوف، نائب سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي، قوله إن "قرار تزويد إيران بأنظمة S-300 قد تم إتخاذه، لكن إنجاز المشروع سوف يستغرق بعض الوقت".

كانت موسكو قد علقت العمل في عقدٍ تم إبرامه عام 2010 مع طهران بعد ضغوطٍ شديدة من إسرائيل، لكن التقدم في المفاوضات تجاه إتفاقيةٍ نووية مع إيران دفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الشهر الماضي إلى الوفاء بالتزامات الصفقة التي تقدر قيمتها بـ 800 مليون دولار.

 
مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب