متمردو اليمن يقولون إنهم اسقطوا طائرة مغربية "إف ١٦"

أخبار

 

قال المتمردون الحوثيون الشيعة، في اليمن، يوم الاثنين، إنهم قد أسقطوا طائرة حربية من قوات التحالف الذي تقوده السعودية، بعد فترة وجيزة من ذكر المغرب أن إحدى طائراتها المقاتلة قد فُقدت خلال طلعة جوية.

قالت قناة المسيرة الإخبارية، الموالية للحوثيين، "أسقط الدفاع الجوي للقبائل طائرة حربية فوق وادي النشور، في صعدة"، معقل المتمردين في شمال البلاد، وبثّت القناة صورًا لرجال القبائل يحتفلون حول حطام الطائرة.

وقالت القناة إن الطائرة من نوع "إف-16" بينما أظهرت لقطات للعلم المغربي على الدفّة المكسورة الواقعة على قطعة صخرية.

قالت المغرب إنها قد فقدت الاتصال مع طائرة مقاتلة وقائدها، الساعة 6 مساءً (3 بتوقيت جرينتش)، يوم الأحد، حسبما ذكرت وكالة المغرب العربي للأنباء نقلًا عن بيان للقوات المسلحة.

وأضاف البيان: "لم تتمكن الطائرة الثانية التي كانت تحلق في التشكيل من معرفة ما إذا كان الطيار قد قفز."

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر في التحالف قوله إن الاتصال قد فُقد مع الطائرة المغربية في تمام الساعة 10:30 من مساء يوم لأحد.

وقالت الوكالة، مساء الاثنين، "حدث هذا بينما كانت عائدة من مهمّة قصف مقررة ضد مليشيات الحوثيين. كانت جهود البحث لا تزال جارية حتى وقت إصدار هذا البيان".

وقال مسؤول سعودي، في وقت سابق، لوكالة فرانس برس، "من المؤكد أنها داخل اليمن وأن هناك طيار واحد على متنها".

كان هذا هو الحادث الثاني الذي يُبلغ عنه بخصوص إحدى طائرات التحالف، منذ بدأ التحالف العربي بقيادة السعودية قصف الحوثيين المدعومين من إيران، في اليمن، في 26 مارس.

بعد يوم من بدء العمليات، قال الجيش الأمريكي إنه أنقذ اثنين من الطيارين السعوديين الذين قذفت بهم طائراتهم الحربية، من نوع إف-15، قبالة ساحل اليمن.

وفقًا لتقارير صحفية مغربية، نشرت المملكة سربًا من ست طائرات إف-16 لعملياتها في اليمن.

تُعَد الرياض حليفًا مقربًا من الرباط، وأحد مانحيها الرئيسيين.

 
مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب