وزراء دفاع أوروبيون سيدرسون برنامج الطائرات بدون طيار من نوع "ميل"

تقرير صحفي

 بدأ وزراء دفاع أوروبيون يوم الاثنين إجراء دراسة تعريفية لبرنامج أوروبي لطائرات بدون طيار (درون) من نوع "ميل" (ذات القدرة على البقاء الطويل في الجو والتحليق على علو متوسط)، واصفين إياها بأنها خطوة نحو إنهاء اعتماد اوروبا على طائرات درون إسرائيلية أو أمريكية.

قالت وزيرة الدفاع الالمانية أورسولا فون دير ليين: "إن الهدف من الدرون الأوروبية هو أن نتمكن من اتخاذ قرار من أنفسنا في أوروبا حول لماذا نستعملها، وأين ننشر الدرون الأوروبية وكيف نستخدمها"،

"وهذا ما يجعلنا نحن الأوروبيين مستقلين."

في إطار إعلان النوايا التي وقعتها حكومات إيطاليا وألمانيا وفرنسا، سيتم إجراء دراسة تعريفة لمدة عامين، يليها قرار حول ما إذا كان سيتم تطوير وشراء الطائرات بدون طيار.

وسيقوم بالعمل شركات داسو وإيرباص وفينميكانيكا، الذين دفعوا الحكومات لبدء البرنامج قبل عامين. تستخدم فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة الآن طائرات بدون طيار من نوع جنرال أتوميكس.

واصفا الاتفاق الجديد، قال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان، "إنها خطوة هامة جدا للتعاون الأوروبي، وهو تعاون مهم يجب أن يكون في متناولنا في العديد من مواقع العمليات."

في شهر مارس، قال لودريان أنه ستكون هناك طائرة بدون طيار أوروبية جديدة جاهزة بحلول عام 2025، قادرة على الطيران في سماء أوروبا.

وأشاد كبار المديرين التنفيذيين للشركات الثلاث المعنية أيضا بإعلان النوايا. فقال برنارد جرورت، الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص للدفاع والفضاء: "هذه الخطوة المهمة التي تقوم بها الصناعة والحكومة تعترف بوضوح بالسيادة في تطوير نظم جديدة، وعلى وجه التحديد في مجال الاستطلاع العسكري، والطيران بدون طيار ذو أهمية استراتيجية للأمن الأوروبي"

وقال إريك ترابييه، الرئيس التنفيذي لشركة داسو للطيران:"يجب على البلدان الأوروبية تطوير حلول لطائرات دون طيار من نوع ’ميل’ ذا سيادة ومن الجيل التالي، لكل من البعثات العسكرية والأمنية، وهو مطلوب من قبل قواتنا المسلحة."

ووصف ماورو موريتي، الرئيس التنفيذي لشركة فينميكانيكا، الصفقة بأنها "فرصة فريدة لمتابعة مسار تكنولوجي مشترك مبني على القيادات الصناعية الثابتة التي تسهم في تحقيق هدف واحد."

وفي بيان مشترك، قالت الشركات إنها قدمت في مايو 2014 اقتراحًا للدراسة "ينص على وجودة ,مرحلة تعريفية’ لمدة 24 شهرا، تليها مباشرة ’مرحلة تطوير’ كاملة." وهذا سيسمح بتسليم الحلول الأولى في أوائل عشرينيات القرن الواحد والعشرين."

ستغطي المرحلة التعريفية المناقشات مع الحكومات الوطنية الثلاث حول "القضايا الأساسية مثل القدرة التنافسية، والسيادة، وإمكانات النمو، والامتثال للمتطلبات أو للشهادة المشتركة."

في وصف البرنامج، الذي يسمى "ميل 2020"، قالت الشركات انها "تأخذ في الاعتبار الحاجة إلى تحسين الوضع الصعب للميزانية من خلال تجميع البحوث وتطوير التمويل"، مضيفة أنه "مع تطور السيادية الأوروبية، فالمتطلبات الحيوية حول شهادة الطائرات بدون طيار ستبنى أصلا في البرنامج منذ البداية ".

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب