لبنان تتسلم صواريخ أمريكية لحربها ضد الجهاديين

تقرير صحفي

 اجتمع مسؤولون لبنانيون وأمريكيون يوم الأربعاء بمناسبة تسليم أكثر من 200 صاروخ مضاد للدبابات، والتي ستساعد الجيش اللبناني في الدفاع عن حدوده ضد الإرهابيين، حسبما أعلنت الولايات المتحدة.

تسلم الجيش اللبناني 200 صاروخ من طراز "تاو 2" وقاذفات أمريكية الصنع، والتي تصل قيمتها إلى أكثر من 10 ملايين دولار، في أواخر مايو كجزء من جهود أمريكية سعودية لدعم الجيش اللبناني، وفق السفير الأمريكي في لبنان ديفيد هيل.

"نحن ملتزمون تماما بالتأكد من أن الجيش يتمتع بالقدرة اللازمة ليكون المدافع الوحيد عن الأراضي اللبناني وحدودها، وأنه مسؤول أمام الدولة والشعب اللبناني في أنحاء الدولة"، وفق تصريح هيل.

أطلق جنود لبنانيون نيران المدفعية، تجولوا في أنحاء تلال سهل البقاع، وطاروا فوق المنطقة بالمروحيات.

شهدت الحرب الأهلية التي استمرت أربع سنوات في الجارة سوريا امتدادا للعنف إلى لبنان.

سعى المقاتلون الجهاديون، بينهم مقاتلو التابع السوري لتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية المتطرف، للجوء إلى المنطقة الجبلية على الحدود السورية اللبنانية.

في أغسطس من العام الماضي، اشتبكت القوات الأمنية اللبنانية مع تلك التنظيمات عندما اجتاحت لفترة وجيزة بلدة عرسال الحدودية.

منذ تلك الفترة، قدمت الولايات المتحدة للجيش اللبناني 82,5 مليون دولار في صورة أسلحة وذخائر، وفق السفارة الأمريكية.

"إنه التزام طويل الأمد، وسنقف إلى جانب لبنان بذلك الصدد حتى يهزم هؤلاء الإرهابيون"، حسبما صرح هيل.

تعتبر الصواريخ "تاو 2" أمريكية الصنع من ذات النوع الذي سلمه الداعمون الغربيون إلى المتمردين السوريين في أبريل 2014.

تأتي التسلمية الجديدة إلى جانب المدفعية والذخائر التي قدمتها الولايات المتحدة إلى لبنان في فبراير.

كذلك أدى برنامج ممول من السعودية بقيمة 3 مليار دولار إلى تقديم صواريخ موجهة مضادة للدبابات، فرنسية الصنع، إلى لبنان في أبريل، ليتبعها خلال السنوات الأربعة القادمة عربات قتالية وناقلة، ثلاث سفن حربية صغيرة، ومجموعة من الاستخبارات والاتصالات.

 
مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب