مدير المخابرات الأمريكية يعترف أن سياسة الولايات المتحدة الخارجية يمكن أن تحفز الإرهاب

تقرير صحفي

ظهر جون برينان، مدير المخابرات المركزية الأمريكية، في برنامج "فيس ذا نيشن" يوم الاربعاء وفعل شيئا غريبا: اعترف أن سياسة الولايات المتحدة الخارجية يمكن أن تسبب الإرهاب أحيانا. بالطبع، هو لم يقل ذلك حرفيا، لكنه قال شيئا قريبا كفاية:

برينان: أعتقد أن الرئيس حاول أن يتأكد أننا قادرين على رفع السقف عندما نستطيع حماية البلاد. لكن علينا أن نعترف أن مشاركتنا وتدخلنا المباشر احيانا سوف تنشط وتحفز تهديدات إضافية لمصالح أمننا القومي.

هذا جدير بالملاحظة لأن الأشخاص الذين يديرون سياستنا الخارجية يخبروننا عادة أن الإرهابين مثل الموتى الأحياء، تقودهم قوة مبهمة ليقتلوا ويقتلوا ويقتلوا حتى نقضي عليهم برصاصة في الرأس أو بهجمة طائرة بدون طيار. فعل برينان نفسه ذلك منذ خمس سنوات بينما كان "يجيب" على أسئلة المراسلة الراحلة هيلين توماس حول عمر فاروق عبدالرحمن، النيجيري الذي يبلغ من العمر 23 عاما وحاول تفجير رحلة جوية تابعة لشركة نورث وست فوق ديترويت:

توماس: وما هو الدافع؟ نحن لا نسمع ابدا ما تكتشفونه حول لماذا.
برينان: القاعدة هي منظمة مكرسة لقتل والتنكيل بالأبرياء ...
توماس: لماذا؟
برينان: أعتقد أن هذه – هذه قضية طويلة، لكن القاعدة عازمة فقط على القيام بهجماتٍ هنا ضد الوطن.

في العام التالي شرح عبدالرحمن عند إدانته ما دفعه:

لقد حاولت مهاجمة الولايات المتحدة انتقاما من الدعم الأمريكي لإسرائيل وانتقاما من قتل الأبرياء والسكان المسلمين المدنيين في فلسطين، خاصةً في الحصار على غزة، وانتقاما لقتل الأبرياء والسكان المسلمين المدنيين في اليمن والعراق والصومال وأفغانستان وأماكن أخرى، معظمهم نساء وأطفال وغير مقاتلين.

في الواقع فإن مذكرة حكم الحكومة ذاتها تذكر هذه العبارة، وتشير إلى أن محاولة الانتقام من أفعال الحكومة هي جزء من التعريف القانوني للإرهاب.

لذا فإن برينان يفهم جيدا أن سياستنا الخارجية تسبب هجمات ضد الأمريكيين. وأن قانوننا يحدد ان محاولة الانتقام من أفعال الولايات المتحدة هي ما يجعلك إرهابيا. رغم ذلك، فإن هذه الحقيقة الواضحة لم تصدر ابدا تقريبا على لسان أي مسئولٍ حكومي علنا.

على الناحية الأخرى، يستطيع الممثلين الكوميديين أن يقولوها (لكن ليس عبر التلفاز). مباشرةً بعد 11 سبتمبر، سأل جورج بوش سؤاله الشهير "لماذا يكرهوننا؟" وأجاب: "إنهم يكرهون حرياتنا". في ألبوم الكوميديا الارتجالية (ستاند أب كوميدي) الخاص بديفيد كروس عام 2004 والذي تم تسجيله بنادي "امبروف" بالعاصمة، قال كروس:

كروس: لا اعتقد أن أسامة بن لادن أرسل تلك الطائرات لتهاجمنا لأنه كره حريتنا. أعتقد انه فعل ذلك بسبب دعمنا لإسرائيل وعلاقاتنا بالعائلة السعودية وجميع قواعدنا العسكرية في السعودية. هل تعرفون لماذا اعتقد ذلك؟ لأن هذا هو ما قاله!

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب