مقاتلات إف ٣٥ لن تذهب للحرب ضد داعش

تقرير صحفي

 عندما تم التصديق على جاهزية طائرات في-22 اوسبري للقتال في 2007، أرسلت قوات مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) نصف الطائرة، نصف الهليكوبتر للعراق مباشرةً. من المستبعد أن يحدث هذا مع أحدث طائراتها، طائرة الهجوم المشترك اف-35 بي، والتي سوف يعلن عن جاهزيتها هذا الصيف.

"إذا كان لدي خيارا، فإني أفضل عدم نشرها مباشرةً، لأني أود بناء بعض الزخم للبرنامج وبناء قاعدة التدريب"، قال مساعد الجنرال جون ديفيس، نائب قائد قوات المارينز للطيران يوم الثلاثاء في إفطارٍ لكاتبي الدفاع.

تخطط قوات المارينز لإعلان جاهزية 10 من طائرات اف-35 بي الخاصة بها للقتال في يوليو، لكن القوات ما تزال تسابق الزمن لتدريب مدربي الطيران على مركبة الإقلاع والهبوط العمودي، وإرسال أيا منهم إلى الحرب سوف يعطل برنامج التدريب المخطط بدقة.

لم ينف ديفيس تماما احتمالية سرعة نشر طائرات الاف-35 ضد الدولة الإسلامية في العراق. "قد تكون لها قدرة عظيمة للغاية ضد أهداف داعش هناك" قال ديفيس. "إذا أرادوا نشرها بتلط الطريقة وأردنا نشرها بتلك الطريقة فنحن نستطيع".

في تلك الأثناء، تبقى بعض العقبات قبل أن تستطيع طائرات الاف-35 الحصول على الاعتماد. تحتاج جميع الطائرات العشر إلى أن يكون لديها نفس ضبط برنامج المهمة الإلكتروني. يجب أن يكون نظام كمبيوتر الصيانة الخاص بالطائرات، والذي يطلق عليه اختصارا ALIS، جاهزا ويعمل بكفاءة؛ لقد كان لديه نصيبه من المشاكل خلال برنامج تطوير اف-35. حاليا، لا تعمل نسخة ALIS المثبتة على السفن مع محرك برات آند ويتني الخاص بالطائرة. يقول ديفيس إن عمال الصيانة سيضطرون إلى استعمال كمبيوتر محمول مخصص كحلٍ مؤقت قبل أن يتم معالجة تلك المشكلة بحلول ديسمبر.

"ما لم يحدث شيئا شديد الغرابة، فأعتقد أننا سنكون بخير"، قال ديفيس.

خلال الأسبوعين القادمين، سوف تجري 6 طائرات اف-35 بي الخاصة بالمارينز الاختبار التشغيلي من سفينة الهجوم البرمائي يو إس إس واسب.

حتى بعد أن تعلن جاهزية طائرات اف-35 بي للقتال، سوف لن يكون بإمكانها القيام بجميع أنواع المهمات المخططة لها على الفور. في البداية، سوف تكون الطائرات قادرةً فقط على القيام بمهام المرافقة، الاستطلاع المسلح، الدعم الجوي القريب، والاعتراض؛ يقول ديفيس. سوف تكون الطائرات قادرةً فقط على حمل القنابل بالداخل في جناح أسلحة وليس على أجنحة الطائرة.

لن تملك الطائرة رشاشا ولن يكون بإمكانها استخدام المجموعة الكاملة للأسلحة التي يتم اطلاقها من الجو؛ من ضمن الأسلحة التي ستفتقدها في البداية ستكون قنبلة النطاق الصغير 2. كما لن يكون بإمكانها بث الفيديو.

جدير بالذكر أن نسخة قوات المارينز من الطائرة اف-35 مختلفة عن النسخ التي تستخدمها القوات الجوية والبحرية. ذلك لأنها تستطيع الإقلاع من ممرات شديدة القصر والهبوط عموديا، مما يسمح لها بالطيران انطلاقا من سفن الهجوم البرمائي والتي هي أصغر بكثير من حاملات الطائرات.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب