ويكيليكس: عشرات الطلاب السعوديين والخليجيين زاروا السفارة الإسرائيلية في واشنطن

تقرير صحفي

 زار عشرات الطلاب السعوديين والخليجيين السفارة الإسرائيلية في واشنطن للمشاركة في برنامج تعليم دولي، حسبما توضح الوثائق السرية التي كشفها موقع "ويكيليكس" إبان نهاية الأسبوع.

كشفت الوثائق أن موظفي السفارة قد قدموا جلسات إحاطة دبلوماسية للطلاب، بل والتقطوا صورًا معهم.

حثت المملكة السعودية مواطنيها يوم السبت على عدم نشر "وثائق قد تكون مزورة" في رد واضح على ما نشره موقع "ويكيليكس" يوم الجمعة، حيث نشر الموقع ما يزيد عن 60 ألف وثيقة تتضمن اتصالات دبلوماسية سرية سعودية، حسبما أوضح الموقع.

لم ينكر البيان، الذي أصدرته وزارة الخارجية عبر حسابها على تويتر، بشكل مباشر صحة الوثائق.

قال "ويكيليكس" إن الوثائق تمثل اتصالات السفارة ورسائل البريد الإلكتروني بين الدبلوماسيين، وتقارير من هيئات الدولة الأخرى، والتي تضمنت مباحثات حول موقف السعودية تجاه المشكلات الإقليمية والجهود للتأثير على الإعلام.

تعتبر أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، ذات الحكم الملكي المطلق، عالية الحساسية تجاه الانتقادات العامة، حيث سجنت المملكة نشطاء إثر نشرهم لانتقادات طالت عائلة آل سعود الحاكمة في المملكة وشيوخ بارزين. كما تحافظ المملكة على تحكم صارم في الإعلام المحلي.

منذ الثورات العربية عام 2011، أصبحت السلطات السعودية أكثر عدائية تجاه الانتقادات، خشية، على ما يبدو، أن تضرب الفوضى التي اجتاحت الدول المجاورة بدورها المملكة الإسلامية المتشددة.

يمثل بيان يوم السبت الاستجابة الحكومية الرسمية الوحيدة منذ إصدار الوثائق التي يقول "ويكيليكس" إنها المجموعة الأولى من بين أكثر من نصف مليون وثيقة سعودية حصل عليها ويخطط لنشرها.

بينما لم يوضح الموقع مصدر تلك الوثائق، إلا أنه أشار عبر بيان صحفي إلى بيان الرياض في شهر مايو الذي أوضح أن المملكة قد تعرضت لاختراق لشبكاتها الحاسوبية، أعلن لاحقًا تنظيم يطلق على نفسه اسم "الجيش اليمني الإلكتروني" تبنيه للهجوم.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب