فريق الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب يزور تركيا لاجراء محادثات

تقرير صحفي

 وصل فريق أمريكي رفيع لمكافحة الإرهاب إلى العاصمة التركية يوم 7 يوليو لمناقشة إمكانية التعاون مع تركيا عضو حلف شمال الاطلسي في مكافحة المتشددين المتطرفين في سوريا والعراق.

ويضم الفريق الامريكي المسؤولين البارزين جون ألين، وهو المنسق الخاص للرئيس باراك أوباما للمعركة ضد الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (داعش)، وقد كان جنرال سابق في مشاة البحرية، وكريستين ورماث، ، وهي تشغل منصب وكيل وزارة الدفاع لشؤون السياسة.

عقد الوفد اجتماعًا مطولا مع كبير دبلوماسيي تركيا، وكيل وزارة الخارجية فريدون سينيرليوجلو ومسؤولين أمنيين كبار. ولم يصدر أي بيان بعد عقد الاجتماع.

وجاء الاجتماع في الوقت الذي عززت فيه تركيا الوحدات العسكرية على طول حدود البلاد مع سوريا بطول 900 كم في محاولة لردع تقدم داعش المحتمل، إلى جانب إعاقة تشكيل ملاذ يسيطر عليه الأكراد في شمال سوريا.

وقال دبلوماسي تركي رفيع المستوى: "يهدف الاجتماع في المقام الأول إلى التركيز على مناقشة أولويات السياسة بين الحليفين، بدلا من مناقشة نقاط الخلاف."

وقد ناقشت تركيا والولايات المتحدة منذ فترة طويلة استراتيجية مثلى لمحاربة العناصر المعادية في سوريا والعراق، والتي تسيطر داعش على أجزاء منها منذ الصيف الماضي. ولكن اختلف الحليفان حول تحديد أولويات العدو: يصر الأتراك على إن أي هجوم يشنه الحلفاء يجب أن يستهدف أولا الرئيس السوري بشار الأسد، في حين أن الولايات المتحدة تعتقد إن العدو الأكبر هو داعش.

أصرت تركيا أيضا على بناء ملاذ آمن وفرض منطقة حظر جوي في شمال سوريا، ولكن امتنعت الولايات المتحدة حتى الآن من التعاون حول أي من هذه الطلبات.

وفي الوقت نفسه، قال الجيش التركي يوم 7 يوليو إنه اعتقل ما يقرب من 800 شخص يحاولون العبور بطريقة غير مشروعة من سوريا، بينهم ثلاثة أعضاء مشتبه في انضمامهم لداعش. وقال الجيش إن الجنود اعتقلوا 768 شخصًا في 6 يوليو وحده بينما كان يحاولون عبور الحدود.

 
مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب