أنماط القوة الناعمة الصينية

مقال رأي

 كلما نمت القوة العالمية للصين، تعلمت بكين أن صورتها تعني شيئًا. وبالنظر إلى جميع قواها الاقتصادية والعسكرية، فإنها تعاني من نقص حاد في القوة الناعمة. وفقًا لاستطلاعات الرأي العام العالمي، تتمتع الصين بصورة دولية مختلطة قطعًا. ففي حين تمتلك براعة الصين الاقتصادية تأثيرًا كبيرًا على العالم، فإن نظامها السياسي القمعي وممارساتها التجارية تشوِّه من سمعتها. وهكذا، في محاولة لتحسين التصورات الرائجة عنها، شنَّت بكين هجومًا كبيرًا في العلاقات العامة في السنوات الأخيرة، كما تستثمر مليارات الدولارات في جميع أنحاء العالم في مجموعة متنوعة من الجهود.

على الرغم من أن الدعاية الهجومية لبكين قد بدأت في عام 2007 في عهد الرئيس هو جين تاو، فإنها قد كثفت في عهد الرئيس شي جين بينغ. في أكتوبر 2011، حين كان شي يستعد للاستيلاء على السلطة، كرست اللجنة المركزية الـ 17 للحزب الشيوعي الصيني جلسة عامة كاملة لمسألة الثقافة، وأعلن البيان الختامي أن "بناء بلادنا كقوة عظمى ثقافية اشتراكية" يعد هدفًا قوميًا. وفي عام 2014، أعلن شي أنه" يجب علينا زيادة القوة الناعمة للصين، وطرح سردية صينية جيدة، ورسائل تواصل أفضل إلى العالم". وتحت حكم شي، رمت الصين العالم بسيل من المبادرات الجديدة: "الحلم الصيني"، و"حلم آسيا والمحيط الهاديء"، و"الحزام الاقتصادي لطريق الحرير"، و"ملاحة طريق الحرير للقرن الحادي والعشرين"، و"نوع جديد من العلاقات مع الدول الكبرى"، وغيرها الكثير. من السهل أن رفض هذا الكلام بوصفه "دبلوماسية شعاراتية"، ولكن تعلِّق بكين أهمية كبيرة على ذلك كله.

تبلور الصين هذه الانطلاقات البلاغية في مؤسسات مقترحة، مثل بنك التنمية الجديد (مشروع تنظمه الصين مع البرازيل وروسيا والهند وجنوب أفريقيا) وبنك الاستثمار الآسيوي في البنية التحتية ومنطقة التجارة الحرة لمنطقة آسيا-المحيط الهاديء. وهو ما سيكون تكملة لمجموعة من الهيئات الإقليمية التي قامت الصين بتأسيسها بالفعل في آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية وأوروبا الوسطى والشرقية. ومن خلال هذه المؤسسات، تبني الصين بدقة بنية بديلة للنظام الغربي ما بعد الحرب.

تدعم الصين مشاريعها في القوة الناعمة بمال جديّ: 50 مليار دولار لبنك الاستثمار الآسيوي في البنية التحتية، و41 مليار دولار لبنك التنمية الجديد، و40 مليار دولار للحزام الاقتصادي لطريق الحرير، و25 مليار دولار لملاحة طريق الحرير. وتعهدت بكين أيضًا باستثمار 1.25 ترليون دولار في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2025. وهذا الحجم من الاستثمار لم يسبق له مثيل: حتى خلال الحرب الباردة، لم تنفق الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي في أي مكان ما يقترب مما تنفقه الصين اليوم. وبجمعها معًا، تضيف هذه التعهدات الأخيرة من جانب بكين ما يصل إلى 1.41 ترليون دولار. وفي المقابل، كلفت خطة مارشال ما يعادل 103 مليار دولار بسعر اليوم.

تشكل مخططات الدبلوماسية والتنمية في الصين جزءًا واحدًا فقط من برنامج أوسع بكثير يهدف إلى تعزيز قوتها الناعمة في وسائل الإعلام والنشر والتعليم والفنون والرياضة ومجالات أخرى. ولا أحد يعرف على وجه اليقين كم تنفق الصين على هذه الأنشطة، ولكن يقدّر محللون أن الميزانية السنوية لـ "الدعاية الخارجية" يقترب من الـ 10 مليار دولار سنويًا. وعلى النقيض من ذلك، أنفقت وزارة الخارجية الأمريكية 666 مليون دولار على الدبلوماسية العامة في السنة المالية لعام 2014.

من الواضح أن بكين تستخدم أقوى أداة في صندوق أدواتها للقوة الناعمة: المال. أينما يسافر الزعماء الصينيون هذه الأيام – بما في ذلك، زار الرئيس شى ورئيس الوزراء لي كه تشيانغ أكثر من 50 دولة في عام 2014 -يوقعون اتفاقيات تجارية واستثمارية ضخمة ويقدمون قروض سخية ويوزعون من حزم المساعدات الضخمة. إن القوى الكبرى دائمًا في محاولة لاستخدام الأصول المالية لشراء النفوذ وتشكيل أفعال الآخرين. وفي هذا الصدد، الصين لا تختلف عن غيرها. لكن ما يلفت النظر بشأن الاستثمارات الصينية هو كيف تضمن له إنتاجية عالية. تتحدث الأفعال بصوت أعلى من الكلمات، وفي أجزاء كثيرة من العالم، يناقض سلوك الصين على الأرض خطابها اللطيف.

الرُسُل

أبو القوة الناعمة، عالم السياسة جوزيف ناي، يعرفها بأنها تصدر إلى حد كبير عن المجتمع -على وجه التحديد، عن القيم الثقافية والسياسية والاجتماعية. كما طرح ناي أنه يمكن أن يكتسب النظام السياسي في البلاد والسياسة الخارجية الاحترام وبالتالي يسهم ذلك في قوته الناعمة. لكن يقوم هذا التعريف على التمييز الواضح الموجود في المجتمعات الديمقراطية بين المجالات الحكومية وغير الحكومية. وفي الصين، تتلاعب الحكومة وتدير جميع الدعايات والأنشطة الثقافية تقريبًا.

وقد قبل النظام الشيوعي الصيني دائمًا أن المعلومات يجب أن تدار وأنه يجب تلقينها للناس. في الصين، "الدعاية/بروباغندا" ليست عبارة مهينة. وكلما فتحت البلاد على العالم، تبذل الدولة جهدًا أكبر للحفاظ على قبضتها على المعلومات، وأصبحت جهودها على هذه الجبهة أكثر تطورًا. والآن، تحاول السلطات الصينية السيطرة على المعلومات ليس فقط داخل الصين ولكن على نحو متزايد خارجها أيضًا.

إن العصب المؤسسي لهذه العملية هو مكتب الإعلام التابع لرئاسة الوزراء. يقع المكتب في مبنى الحقبة السوفيتية في وسط بكين، ويلعب على ما يبدو دور وزارة الحقيقة في رواية جورج أورويل 1984. يشكل مكتب الإعلام التابع لرئاسة الوزراء جزءًا من جهاز دعاية أوسع، وينسق جهود الدعاية المختلفة، ويمتلك عددًا كبيرًا من الموظفين، ولديه ميزانية ضخمة، وقدرًا كبيرًا من النفوذ البيروقراطي. ولأن مكتب الإعلام التابع لرئاسة الوزراء يعد رقيبًا رئيسًا لوسائل الإعلام في الصين، فإن مجرد ذكر اسمه يجلب نظرة قلقة على وجوه العديد من الصينيين، خاصة المثقفين والصحفيين.

كل ديسمبر، يعقد مكتب الإعلام مؤتمرًا سنويًا حيث يحدد المباديء التوجيهية لعمل الدعاية الخارجية للصين للعام المقبل. كما شرح لي جيانغ فيكيانغ، نائب وزير مكتب الإعلام، في عام 2009، يشمل برنامج العمل "المعارض والمنشورات والأنشطة الإعلامية وبرامج التبادل ومهرجانات "عام الصين" في الخارج وغيرها من الأنشطة". كما دعا جيانغ المباديء التوجيهية بـ "استراتيجيتنا للقوة الناعمة". وتنشر الخطط لاحقًا في مجلد يدعى: حولية وسائل الإعلام الصينية.

بالإضافة إلى دوره الرئيس في الإشراف على وسائل الإعلام وتنسيق جميع الاتصالات الخارجية للصين، فإن مكتب الإعلام بمثابة رسول في حد ذاته: فهو يعين المتحدثين ويعقد المؤتمرات الصحفية وينشر المجلات والكتب وينتج الأفلام. بل طوَّر تطبيقًا إلكترونيًا يوفر للمستخدمين وقفة واحدة للتسوق. وتستهدف بعض دعاية مكتب الإعلام تايوان وهونغ كونغ والمجتمعات الصينية في الخارج – جميع الجماهير ذوي الأولوية العالية لبكين. ومن الدعاية ما يستهدف زائري الصين، بما في ذلك الأجانب المقيمين والسياح والمسافرين من رجال الأعمال، من خلال دور النشر، مثل الصحف المكتوبة بلغات أجنبية مثل صحيفة تشاينا ديلي وجلوبال تايمز. كما يشارك مكتب الإعلام في السيطرة على محتوى الإنترنت، بما في ذلك الموافقة على جميع طلبات الحصول على مواقع الإنترنت. لكن المسؤولية الرئيسة لمكتب الإعلام تتمثل في تحديد الأفكار التي يتم نشرها في الخارج وإبقاء المؤسسات الصينية الأخرى على الخط.

وسائل الإعلام والرسالة

إن جزءًا كبيرًا من استراتيجية "الخروج" لبيكين يستلزم دعم توسع كبير في وجود وسائل الإعلام في الخارج، وذلك بهدف إنشاء إمبراطورية الإعلام العالمي الخاصة بها لكسر ما تعتبره "احتكار وسائل الإعلام الغربية". وأبرز هذه الجهود هي وكالة أنباء شينخوا، خدمة الأنباء الصينية الرسمية. منذ إنشائها، كان لشينخوا دورًا مزدوجًا، على حد سواء محليًا ودوليًا: أن تقدّم الأخبار وتنشر دعاية الحزب الشيوعي. وإجمالًا، توظف شينخوا حاليًا ما يقرب من ثلاثة آلاف صحفي، تم توزيع 400 منهم في الخارج في 170 مكتبًا تابعًا للوكالة. وتوسع شينخوا من عدد موظفيها في المكاتب الحالية وتعزز وجودها على الإنترنت بمحتويات صوت وفيديو.

والدافع وراء التوسع العالمي لشينخوا لا ينبع فقط من خلال الحرص على صورة الصين الدولية ولكن أيضًا من المال. ترى شينخوا فرصة للتنافس وجهًا لوجه مع الوكالات الإخبارية الغربية الرئيسة، مثل وكالة اسوشيتد برس وليونايتد برس انترناشونال ورويترز وبلومبيرغ. والهدف، كما عبر مسؤول في شينخوا تحدثت معه في عام 2010، هو أن تصبح "وكالة الأنباء العالمية الحقيقية". وتطمح شينخوا في أن يصبح تكتل وسائط متعددة حديث، وأن تنافس أمثال نيوز كورب وفياكوم وتايم وارنر. وحين يتوسع تواجد الفيديو الخاص بها على الإنترنت، ستحاول سرقة حصة السوق من القنوات الإخبارية التي تعمل على مدار 24 ساعة مثل سي ان ان وبي بي سي والجزيرة.

وفي سعيها من أجل الربح، تنشر شينخوا تقارير إخبارية وصفية تسوَّق باعتبارها أرخص مما تقدمه وكالات الأنباء الغربية. في عام 2010، كان لدى شينخوا 80 ألف اشتراك مؤسسي مدفوع الأجر، وهو ما أنتج تيارًا قويًا من الايرادات. وتستهدف الوكالة العالم النامي على وجه الخصوص، حيث تتمتع وسائل الإعلام الغربية بوجود أصغر ولا توجد منافسة محلية حقيقية للأخبار الدولية. تساعد نجاحات شينخوا هناك أيضًا في تحقيق هدفها المتمثل في رواية قصة الصين إلى العالم.

قناة الصين التلفزيونية الرئيسة، سي سي تي في، أو تلفزيون الصين المركزي، قد ذهب إلى المنحى العالمي أيضًا. وأطلقت أول قناة ناطقة بالإنجليزية على مدار 24 ساعة، سي سي تي في الدولية، في عام 2000، وتبث الآن بست لغات حول العالم. وتحاول الشبكة التنبه إلى دعايتها وضبط محتواها في أكثر الأشكال ملائمة للمشاهد. وفي عام 2012، أسست سي سي تي في مرافق إنتاج جديدة في نيروبي وكينيا وواشنطن ودي سي، حيث كشف عن طموح قناة سي سي تي في أمريكا. وإن العملية في واشنطن، تقول سي سي تي في، ستصبح مركزًا عالميًا لعمليات جمع الأخبار وبثها.

وتعزز الصين أيضًا اختراقها لموجات الراديو الأجنبية. وقد تأسست إذاعة الصين الدولية، المعروفة سابقًا باسم إذاعة بكين، في عام 1941 كأداة للدعاية في زمن الحرب ضد اليابان ولكنها الآن في متناول اليد بشكل أكبر بكثير. ومن مقرها في بكين، ترسل 392 ساعة من البرامج يوميًا بـ 38 لغة وتحافظ على 27 مكتبًا خارج البلاد.

تشكل وسائل الإعلام هذه الأسلحة الرئيسة فيما تعتبره الصين "حرب الخطاب" مع الغرب، وحر ما تعتبره بكين دعاية مضادة للصين في جميع أنحاء العالم. لكن الأجهزة الرسمية الأخرى تلعب أيضًا دورًا مباشرًا في هذه المناوشات. تصدر السفارات الصينية الآن بانتظام تصريحات صحفية تدحض أوصاف وسائل الإعلام الأجنبية عن الصين، وتخرج إعلانات على صفحة كاملة في الصحف الأجنبية، ومحاولة ترهيب الجامعات والمنظمات غير الحكومية التي ترعى ما يعتبر فعاليات غير ودية بالنسبة إلى الصين. وينشر سفراؤها مقالات رأي في الصحف.

وهناك حافة أصعب لهذه الجهود أيضًا. تراقب الحكومة الصينية الآن كتابات المراقبين والصحفيين الأجانب للصين بعناية أكبر من أي وقت مضى، وقد كثفت جهودها لتخويف وسائل الإعلام الأجنبية على حد سواء داخل وخارج الصين. في بكين، يقوم كل من مكتب الإعلام ووزارة الخارجية في كثير من الأحيان باستدعاء الصحفيين الأجانب في لـ "دردشات الشاي" لتأنيبهم عن المواد التي تعتبر غير ودية مع الصين. وقد رفضت الحكومة تجديد تأشيرات عدد من الصحفيين (بما في ذلك بعض من صحفيي نيويورك تايمز)، ورفضت إصدار تأشيرات للعلماء الأمريكيين والأوروبيين الموجودين على قائمتها السوداء. وخارج الصين، يحذر مسؤولو السفارة أحيانًا رؤساء تحرير الصحف بعدم نشر مقالات عن الموضوعات التي قد تسيء إلى بكين.

وهكذا، مثل جهاز دعايتها، تسير آلة الرقابة الصينية في منحى عالمي. ويبدو أنه يمتلك تأثيرًا. في اتجاه مثير للقلق، يمارس العلماء الأجانب المعنيين بالصين الرقابة الذاتية على نحو متزايد، لقلقهم بشأن استمرار قدرتهم على زيارة الصين. لقد عاقبت الحكومة الصينية وسائل إعلام رئيسة، مثل بلومبرغ، لنشرها بعض المواد. كما حجبت المواقع المنشورة باللغة الصينية لأبرز الصحف الأمريكية والبريطانية.

تعلم اللغة الصينية

سلاح آخر في ترسانة الصين هو التعليم. حوالي 300 ألف طالب أجنبي يدرسون حاليًا في الجامعات الصينية (تتعلم الغالبية العظمى اللغة الصينية)، مع أعداد إضافية في المعاهد المهنية. ويقدم مجلس المنح الدراسية الصيني كل عام 20 ألف منحة دراسية للطلبة الأجانب. وتدير وزارات الحكومة الصينية، في الوقت نفسه، مجموعة متنوعة من الدورات القصيرة للمسؤولين والدبلوماسيين والضباط العسكريين من البلدان النامية. تقوم هذه الأمور بتعليم الطلاب المهارات الملموسة، ولكنها أيضًا تحاول كسب القلوب والعقول على طول الطريق.

لم تقتحم بعد الجامعات الصينية النخبة العالمية، على أية حال. وتظهر فقط ثلاث جامعات -بكين وتسينغهوا وفودان -في ترتيب تايمز للتعليم العالي لأعلى 100 مدرسة في العالم. معوقات الشهرة الأكاديمية جدية. تواصل سي سي بي تقييد حرية الفكر والتحقيق، لا سيما في العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية. والجامعات الصينية تعج بالمحسوبية والأوراق المزورة والانتحال وسرقة الملكية الفكرية. الابتكار، رأس الأولويات الاقتصادية للحكومة الصينية، يتطلب التنقيب الفكري المفتوح باب العضوية، لكن لن تتخلص التربية التعليمية الصينية حتى الآن من تركيزها التاريخي على التلقين والاستظهار والرقابة.

معاهد كونفوشيوس الصينية -المراكز المكلفة بتعليم اللغة والثقافة الصينية في الخارج -تشكل جزءًا أساسيًا آخر من الجهود الرامية إلى بناء القوة الناعمة التعليمية للصين. مع 475 مراز يعمل في 120 دولة، أنشأت معاهد كونفوشيوس موطئ قدم للصين في جميع أنحاء العالم. (وعلى النقيض، لدى ألمانيا 160 مركزًا "معهد غوته" في 94 بلدًا، ويحافظ المجلس الثقافي البريطاني على نحو 70 مركزًا في 49 دولة). لكن قد تتعرض معاهد كونفوشيوس لانتقادات حادة. في الولايات المتحدة وكندا، دعا أساتذة الجامعات لإغلاق معاهد كونفوشيوس القائمة وعدم فتح أخرى جديدة على أساس أنها تقوض الحرية الأكاديمية. وخلال مؤتمر الدراسات الصينية في عام 2014 في البرتغال، أثير غضب علماء الصينيات الأوروبية عندما قام شو لين مدير جهاز وزارة التربية والتعليم الذي يشرف على معاهد كونفوشيوس بأمر بتمزيق صفحات برنامج المؤتمر التي ذكرت تايوان. كما هو الحال في الولايات المتحدة، تراجع وسائل الإعلام والهيئات التشريعية في جميع أنحاء أوروبا معاهد كونفوشيوس، وواحد على الأقل، في جامعة ستوكهولم، قرر إغلاقه نتيجة لذلك.

على صعيد آخر، تعزز بكين بحزم ثقافتها ومجتمعها في الخارج من خلال الرياضة والفنون الجميلة والفنون المسرحية والموسيقى والسينما والأدب والهندسة المعمارية – وتحظى بنجاحات كبيرة في ذلك. كانت المعارض الفنية الصينية للماضي الإمبراطوري الغني دائمًا شعبية في جميع أنحاء العالم؛ في الواقع، قد يكون التراث الحضاري الصيني الذي يعود إلى أكثر من ثلاثة آلاف عام أقوى أصول القوة الناعمة. وفنانو الدفاع عن النفس الصينيون والفنانون الآخرون يجذبون أيضًا الجماهير، وكذلك الجانب الصيني المتنامي من الموسيقيين الكلاسيكيين من الطراز العالمي، بقيادة عازف البيانو لانغ لانغ. ولا تزال الأفلام الصينية تناضل من أجل حصة في السوق الدولية، ولكن الكتاب والمهندسين المعماريين الصينيين أكثر شعبية من أي وقت مضى. في عام 2012، فاز مو يان على جائزة نوبل في الأدب وفاز وانغ شو بجائزة بريتزكر المعمارية. وعلى الرغم من أن فرق كرة السلة والهوكي وكرة القدم في الصين لا تزال بعيدة على منافسة نظرائها في أمريكا الشمالية وأوروبا، يحصد الرياضيون الصينيون على ميداليات أولمبية في مجموعة واسعة من الفعاليات.

تنخرط الصين أيضًا فيما تسميه "الدبلوماسية المضيفة"، بعقد عدد لا يحصى من المؤتمرات الحكومية وغير الحكومية. فتجلب تجمعات على نطاق واسع - مثل منتدى بواو لآسيا (دافوس الصين) ومنتدى التنمية الصيني ومنتدى بكين ومنتدى السلام العالمي في جامعة تسينغهوا والمنتدى العالمي للدراسات الصينية وقمة مركز الأبحاث العالمي - شخصيات بارزة من جميع أنحاء العالم إلى الصين كل عام. وبعض الأحداث السخية جدًا، مثل دورة الألعاب الأولمبية في بكين في عام 2008، ومعرض اكسبو شانغهاي العالمي في عام 2010، واجتماع منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهاديء في عام 2014. وفي عام 2016، من المتوقع أن يكون عرضًا متقنًا لقمة جي-20 في هانغتشو.

ثم هناك برامج التبادل التابعة للحكومة. القسم الدولي للحزب الشيوعي الصيني (والمنظمة التي تعمل كواجهة، مركز الصين للدراسات العالمية المعاصرة) يعقد مؤتمرًا سنويًا لما يسمى بـ "الحزب والحوار العالمي" ويجلب فيه تيارًا مستمرًا من السياسيين والمثقفين الأجانب إلى الصين في جولات مدفوعة النفقات. ولمعهد الشعب الصيني للشؤون الخارجية، التابع لوزارة الشؤون الخارجية، باع طويل في التوعية المماثلة. توفر مثل هذه البرامج وسيلة ذكية للحزب الشيوعي الصيني لبناء علاقات مع سياسيين حول العالم. مؤسسة التبادل الصيني الأمريكي ومقرها هونج كونج، في الوقت نفسه، تضخم أصوات العلماء الصينيين من خلال موقعها على شبكة الانترنت، وتشجع على مواقف الحكومة الصينية من خلال المنح البحثية التي تعطى للمؤسسات الأمريكية. إن الصين حتى الآن لم تتمتع بمراكز البحوث الجامعية أو أعضاء هيئة التدريس. وإذا فعلت ذلك، ستعلم أن في الغرب، هناك حدود حقيقية لشراء النفوذ السياسي في الجامعات ومراكز البحوث.

يحتفظ الجيش الصيني بمنظمات التوعية الخاصة به: معهد الصين للدراسات الدولية والاستراتيجية ومؤسسة الصين للدراسات الدولية والاستراتيجية. وكلاهما ينتسب للاستخبارات العسكرية وبمثابة القنوات الأساسية لدعوة الخبراء الأمنيين الأجانب إلى الصين. تبث وتستقبل هاتان المؤسستان على حد سواء: فبالإضافة إلى شرح مواقف الصين بشأن القضايا الاستراتيجية والعسكرية للأجانب، جمع وجهات النظر والمعلومات من الخبراء والمسؤولين الأجانب.

تؤدي العديد من مؤسسات الفكر والرأي للسياسة الخارجية للصين وظيفة مزدوجة قابلة للمقارنة. ويشتمل أهمها على معاهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة ومعهد الصين للدراسات الدولية ومعاهد شنغهاي للدراسات الدولية، ويتعلق كل منها بأجزاء مختلفة في الحكومة الصينية. وإلى حد أقل، تفعل الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية وأكاديمية شنغهاي للعلوم الاجتماعية الشيء نفسه، ولكن على نطاق أوسع بكثير من القضايا. وفي عام 2009، أنشأت الجهات المانحة معهد شارشار، الذي يركز بشكل خاص على تحسين صورة الصين في الخارج. ويهدف هذا التكتل من المؤسسات والمبادرات الممولة جيدًا إلى تعزيز سمعة الصين في جميع أنحاء العالم وهو شهادة أيضًا على الأولوية التي تعلقها بكين على هذا الجهد.

 

لا يمكنك أن تبيعني الحب

رغم كل المليارات من الدولارات التي تنفقها الصين على هذه الجهود، فإنها لم تشهد أي تحسن ملموس في صورتها العالمية، على الأقل كما يقاس من خلال استطلاعات الرأي العام. وفي الواقع، سمعة البلاد قد تدهورت بشكل مطرد. فقد أظهر استطلاع في عام 2014 من قِبل بي بي سي أنه منذ عام 2005، قد انخفضت وجهات النظر الإيجابية حول نفوذ الصين بنسبة 14 نقطة مئوية وأن 49 في المئة من أفراد العينة ينظرون إلى الصين بشكل سلبي. والمثير للدهشة، يشير مسح يعود لعام 2013 من قِبل مركز بيو للأبحاث إلى العجز الواضح للقوة الناعمة الصينية حتى في أفريقيا وأمريكا اللاتينية، وتحديدًا في المناطق التي يمكن للبعض أن يعتقد أن دعاية البلاد فيها ستكون أقوى.

وعلى الرغم من هذه النتائج الهزيلة، لا تزال تنفق بكين الجهد والموارد الهائلة لتغيير المفاهيم. لماذا الانفصال؟ الجواب هو أن الحكومة الصينية تنهج الدبلوماسية العامة بنفس الطريقة التي تبني بها السكك الحديدية عالية السرعة أو خدمات البنية التحتية من خلال استثمار المال وتوقع رؤية التنمية. ما فشلت الصين في فهمه هو أنه على الرغم ثقافتها عالمية الطراز، ومطبخها، ورأس المال البشري الذي تمتلكه، وعلى الرغم من الارتفاع الاقتصادي الاستثنائي على مدى العقود القليلة الماضية، ما دام ينكر نظامها السياسي التنمية البشرية الحرة، ستواجه جهود الدعاية معركة شاقة.

لا يمكن شراء القوة الناعمة. لكن يجب الحصول عليها. والحصول عليها أفضل عندما يسمح للمواطنين الموهوبين في المجتمع بالتفاعل بشكل مباشر مع العالم، بدلًا من أن تسيطر عليهم السلطات. بالنسبة للصين، إن ذلك يعني تخفيف القيود الصارمة في الداخل والحد من الجهود للسيطرة على الرأي في الخارج. عندها فقط يمكن للبلد استغلال احتياطاته الهائلة من القوة الناعمة غير المحققة.

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب