السباق على زعامة حزب العمال البريطاني: جيرمي كوربين يعد بالاعتذار عن حرب العراق

أخبار

 قال جيرمي كوربين إنه سوف يعتذر باسم حزب العمال عن قرار الدفع ببريطانيا إلى حرب العراق 2003 على أساس الخداع إذا أصبح رئيسا للحزب.

وأضاف المرشح اليساري الأوفر حظا في انتخابات زعامة الحزب أنه سيقول آسف للشعبين البريطاني والعراقي في بيانٍ أرسله لصحيفة الجارديان.

واصفا حرب العراق بأنها خطأٌ ذو أبعادٍ مروعة، قال كوربين إن اشتراك المملكة المتحدة في النزاع أفقد الحزب ملايين الأصوات من "داعمي الحزب الطبيعيين".

لم يعتذر توني بلير، الذي كان رئيسا للوزراء آنذاك، أبدا رغم أن الأسباب التي قام عليها الغزو – أن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل ويشكل خطرا على العالم – ثبت لاحقا أنها زائفة.

لكن خلال تحقيق شيلكوت تحدث السيد بلير بالفعل عن ندمه على فقدان الأرواح. يقدر مشروع إحصاء عدد القتلى في العراق أن حوالي 219,000 قد توفوا في العنف الذي أعقب الغزو، كما قُتِل أيضا 179 جنديا بريطانيا و4,425 أمريكيا.

Sir John Chilcot first announced the terms of reference of his inquiry into the causes of the Iraq war in 2009

أعلن سير جون شيلكوت صلاحيات لجنة التحقيق في أسباب حرب العراق التي يرأسها لأول مرة عام 2009

قال السيد كوبرين: "كان يجب أن يعتذر حزب العمال للشعب البريطاني على الدفع بهم إلى حرب العراق على أساس الخداع وللشعب العراقي على المعاناة التي ساهمنا في أسبابها. إذا فزت برئاسة الحزب، سوف نقوم بذلك الاعتذار".

"لقد وجدنا أنفسنا كحزب في موضعٍ مؤسف بكوننا متحالفين مع أحد أسوأ الحكومات اليمينية في تاريخ الولايات المتحدة، حتى بينما كانت الرأي العام الليبرالي في الولايات المتحددة يشكك في الاندفاع نحو الحرب".

تم تأجيل نشر تقرير لجنة تحقيق شيلكوت لسنوات، لكن السيد كوربين يرى إنه ليس من الضروري سماع نتائجه لمعرفة أنه ينبغي القيام باعتذار، حيث قال: "التأجيل الذي لا ينتهي لتقرير لجنة تحقيق شيكلوت هو خاطئ. لكن ليس علينا انتظار شيكلوت لمعرفة أن هناك أخطاءً قد تم ارتكابها وأن علينا إصلاحها".

يجادل السيد كوربين بأن الحرب كانت أحد أسباب معاناة حزب العمال، الذي فاز بانتخابات عام 2005 بأغلبيةٍ أقل، منذ عام 2003.

"لقد كلفت حزب العمال أيضا أصوات ملايين الداعمين الطبيعيين لنا، والذين احتجوا وتظاهروا ضد الحرب"، قال كوربين.

"لقد أعطيناهم ظهورنا والكثير منهم إما امتنعوا عن التصويت لنا أو شعروا بالخداع والفتور وعدم الحماس".

 
مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب