تداعيات تحطم طائرة بدون طيار تابعة لإيران

تقرير صحفي

 شرعت وسائل التواصل الاجتماعي، في يوم 13 أغسطس، في تناول صور ما يبدو أنه حطام طائرة "شاهد 129". ولم يستطع موقع ديفنس نيوز أن يتأكد بشكل مستقل من حقيقة هذه الصور، كما لم يلاحظ أيضًا ظهور أصوات معارضة داخل المجتمع المعنيّ بالشؤون الجوية على تويتر، بالشكل الذي من شأنه أن يشير إلى زيف تلك الصور.

لقد ادَّعى الحرس الثوري الإيراني، الذي كشف النقاب عن الأمر في عام 2012، أنه يمتلك طائرة "شاهد" تمتلك نطاقًا يصل إلى 1700 كليومتر ويمكن لها أن تبقى عاليًا لمدة 24 ساعة، وأنه يمكن لها أيضًا أن تتسلح بما يصل إلى ثمانية صواريخ. وهي أول طائرة إيرانية متوسطة الارتفاع، وذات نظام تحمل طويل، ومماثلة تقريبًا لطائرات أسطول سلاح الجو الأمريكي من نوع  ام كيو وان، وام كيو ناين.

ملاحظة: يقال إن هذه الصور قد أُخذت من داخل الأراضي الإيرانية، ولكن بالقرب من الحدود مع باكستان. من الممكن لإيران استخدام هذه الطائرات من أجل إبقاء العين على أراضيها. ومن الممكن لها أيضًا، على الرغم من أن ذلك محض تكهنات، استخدام طائرة شاهد للتسلل من أجل إلقاء نظرة خاطفة عبر الحدود مع باكستان.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تُرصَد فيها الطائرة شاهد 129 في الخارج. ففي عام 2014، ظهر شريط فيديو على موقع يوتيوب يُظهِر ما يشبه تحليقًا لطائرة شاهد فوق دمشق في سوريا. وتدعم إيران، بطبيعة الحال، حكومة الأسد في الحرب الأهلية السورية.

كتبت رئيسة مكتب ديفينس نيوز في إسرائيل، باربرا أوبال-روما، حول برامج التطوير الإيرانية لنظام الطائرة بدون طيار في عام 2013، تقول:

"أما بالنسبة لطائرة شاهد 129، تدَّعي التفاصيل الصادرة عن طهران أن هذه الطائرة المقاتلة بدون طيار يمكن أن تحمل ما يصل إلى ثمانية أسلحة وأن تبقى في الجو لمدة 24 ساعة مع دائرة نصف قطرها العملي الفعال يصل إلى 1700 كيلومتر. وعلى الرغم من أنه تم الكشف عن نظام هذه الطائرات للمرة الأولى منذ سنة، فإن الصور التي نشرت الأسبوع الماضي تظهر تلك الطائرة وهي مسلحة بما يبدو أنه زوج من الصواريخ المضادة للدبابات والموجهة بالليزر، تحت كل جناح".

"يمكن لطائرة شاهد 129 بسهولة أن تتبع وتحدد... أي شخص يستهدف الأمن المستدام للجمهورية الإسلامية الإيرانية ويمكن لها إطلاق الصواريخ عليه بناءً على أوامر القادة"، هكذا نقلت الصحافة التلفزيونية في إيران عن العميد. الجنرال أمير علي حاجي زاده، قائد الفرقة الجوية للحرس الثوري الإيراني.

وأشار تل انبار، وهو خبير في الطائرات بدون طيار من معهد فيشر للدراسات الاستراتيجية الجوية والفضائية في إسرائيل، إلى أن إيران لم تتكلم بعد عن قدرة الوزن أو حمولة جناحي شاهد 129. ومع ذلك، من الصور ولقطات الفيديو، يقدِّر انبار أن حجم الطائرة وتصميمها مماثل لطائرة هيرميس 900 لأنظمة إلبيت في إسرائيل. كما أشار إلى ما يبدو أنه صواريخ متطورة مضادة للدبابات وموجهة بالليزر.

وأضاف انبار أنه "استنادًا إلى الصور، يمكن أن يكون ذلك نظام الطائرة الحقيقي، وليس مجرد نموذج يطرح في المعارض".

وفي 1 أكتوبر 2013، في مقابلة معه، قال انبار إن شاهد 129 ستكون أقل قدرة من حيث التحمل والنطاق من أنظمة هيرميس 450 أو 900 الإسرائيلية. ولكن نظرًا لتصميمها المماثل، يقول انبار، يمكن أن تكون مشكلة بالنسبة لإسرائيل إذا تم تحويلها إلى حليف إيران في لبنان، حزب الله.

وقال: "لأن صورتها وتوقيع الرادار الخاص بها يشبه الطائرات بدون طيار الخاصة بنا، فإن إدخال هذا النظام في منطقتنا له أهميته".

مصدر الترجمة: 
فريق ترجمة موقع راقب