باتريك كينجسلي

مقال رأي

كان لدى محمد الديب سبب وجيه لكي يخشى على حياته.فقد كان ضمن ٤٥ سجينا «محشورين» في الجزء الخلفي من عربة ترحيلات الشرطة الضيقة التي ترتفع فيها درجة الحرارة والموجودة في فناء سجن أبو زعبل شمال شرق القاهرة