Tunisia تونس

الجمهورية التونسية

تونس، رسميا الجمهورية التونسية، هي دولة تقع في شمال أفريقيا يحدها من الشمال والشرق البحر الأبيض المتوسط ومن الجنوب الشرقي ليبيا (459 كم) ومن الغرب الجزائر (965 كم). عاصمتها مدينة تونس. تبلغ مساحة الجمهورية التونسية 163,610 كم2.
يبلغ سكان الجمهورية التونسية حسب اخر الاحصائيات سنة 2014 ما يقارب 10 ملايين و 932 الف نسمة
لعبت تونس أدوارا هامة في التاريخ القديم منذ عهد الفينيقيين والأمازيغ والقرطاجيين والونداليين والرومان وقد عرفت باسم مقاطعة أفريكا إبان الحكم الروماني لها والتي سميت باسمها كامل القارة. فتحها المسلمون في القرن السابع الميلادي وأسسوا فيها مدينة القيروان سنة 50 هـ لتكون أول مدينة إسلامية في شمال أفريقيا. في ظل الإمبراطورية العثمانية، كانت تسمى "الإيالة التونسية". وقعت تحت الاحتلال الفرنسي في عام 1881, ثم حصلت على استقلالها في عام 1956 لتصبح رسميا المملكة التونسية في نهاية عهد محمد الأمين باي. مع إعلان الجمهورية التونسية في 25 يوليو 1957، أصبح الحبيب بورقيبة أول رئيس لها.
تلى الأخيرَ في رئاسة الجمهورية زين العابدين بن علي بالانقلاب عام 1987, واستمر حكمه حتي 2011 حين هرب خلال الثورة التونسية. اعتمدت تونس على الصناعات الموجهة نحو التصدير في عملية تحرير وخصخصة الاقتصاد الذي بلغ متوسط نمو الناتج المحلي الإجمالي 5 ٪ منذ أوائل 1990، عانت تونس الفساد في ضل حكم الرئيس السابق.
تونس لديها علاقات وثيقة وتاريخية مع كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي ولديها عدة اتفاقيات شراكة متقدمة تجمعها مع الاتحاد الأوروبي والذي يعد الزبون الأول لتونس والحليف الاقتصادي القوي. تونس هي أيضا عضو في جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي. وأنشأت تونس علاقات وثيقة مع فرنسا على وجه الخصوص، من خلال التعاون الاقتصادي والتحديث الصناعي، وبرامج الخصخصة. وقد جعلت النهج الذي تتبعه الحكومة في الصراع بين إسرائيل وفلسطين كما أنها وسيط في مجال الدبلوماسية في الشرق الأوسط ومساهم كبير في فرض السلام في العالم عبر قواتها المنتشرة في مناطق النزاع والتابعة للأمم المتحدة.
أهم مدنها: تونس، صفاقس ،سوسة، قابس، نابل، المنستير، بنزرت،جندوبة، القيروان، باجة، قفصة،الكاف.

مقال رأي

الإجابة ببساطة أن مبدأ سيادة القانون لم يكن متجذرًا أبدًا. ففي الأغلب الأعم، تصرفت حكومات الثورات الملونة بشكل يتجاوز أو يقيم اعتبارًا ضئيلًا للمعايير القانونية الديمقراطية التي تمت الإطاحة بمن سبقهم

يبدو أن الحالة القائمة في المنطقة تلو الأخرى هي أننا نرى الثورة الإقليمية الشاسعة التي اعتدنا تسميتها بالربيع العربي وقد دخلت مرحلتها الثالثة

الظلام يخيم على أرض العرب. الغرباء يتنافسون على النفوذ وتصفية الحسابات. والمظاهرات السلمية التي بدأ منها كل هذا، والقيم السامية التي استلهمتها تلك المظاهرات، لم يبق منها اليوم إلا ذكريات باهتة

الصفحات