محمد دحلان

مقال رأي

في الوقت الذي يعصف فيه الصراع الداخلي بالسياسة الفلسطينية، ليس لدى الرئيس محمود عباس سوى أمل واحد أخير لإنقاذ مصداقيته